إعلامي سعودي يثير ضجة بالدفاع عن الإخوان والقرضاوي

منوعات
10 سبتمبر 2017 () - الخبر اونلاين/ وكالات
0 قراءة
+ -

 أثار الإعلامي السعودي جمال خاشقجي موجة من الجدل الحاد ودخل في سجال مع متابعيه وكتاب آخرين على موقع "تويتر" بالدفاع عن جماعة الإخوان المسلمين والداعية يوسف القرضاوي، المصنفين كـ"إرهابيين" من قبل المملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين ومصر.

ونشر الكاتب السعودي محمد الخالد، الأحد، تغريدة مرفق معها فيديو جاء فيها إن "خاشقجي يقول إن القرضاوي لم يفتي بقتل المسلمين وهذا فيديو لفتاوى الإرهاب، هل كنت تكذب يا جيمي أم أنك تعتبر القذافي ومدنيي سوريا وجيش مصر كفار". ورد خاشقجي قائلا: "كلام فضيلة الشيخ هو قول أي عالم عارف ملتزم بالشرع، حديثه كان عن بشار والقذافي اللذين أعلنا الحرب على شعبيهما فكان الشعب مدافعا عن نفسه. وعندما سأله أحد المتابعين عما إذا وصف القرضاوي بـ"فضيلة الشيخ" و"ملتزم بالشرع"، فيه "ظلم لمن ذاق الأذى من فتاويه وتوجهاته؟ كبلادنا مثلا"، أجاب خاشقجي بأن القرضاوي "لم يفتي ضد بلدنا أو غيرها، كان محل تكريم وكتبه خدمت الكثير من طلبة العلم". وأضاف عن وضع القرضاوي في قائمة الإرهاب أنها "حالة مؤقتة تتغير بتغير الظروف السياسية المحيطة بنا".

وبدأ الجدل بسؤال من أحد المتابعين، السبت، عن "سبب انتشار ادعاءات تصف خاشقجي بالإخواني وما هي خقيقتها والغرض منها"، فرد خاشقجي قائلا: "من زمان، أجد أن كل من يؤمن بالإصلاح والتغيير والربيع العربي والحرية ويعتز بدينه ووطنه يوصف أنه إخوان… يبدو أن الإخوان فكرهم نبيل".

وعلق الإعلامي السعودي مشرف التمياط بقوله: "لو كانت فكرة الإخوان نبيلة لما وجدتم حرجاً في إطلاقها عليكم ولما استترتم منها وأنتم تسيرون حسب أجندتها"، ورد خاشقجي: "الذي يمنع المنتمي للإخوان أو البعث أو حتى التبليغ أو ما شئت من تيارات وأحزاب من إعلان الانتماء أن النظام لا يسمح وليس حرجا منها، هو طلب للسلامة". واعتبر خاشقجي أن "الانتماء للإخوان ليس تهمة… إلا بحكم النظام الان". وقال: "لا يضيرني قول قائل إنني إخوان وان لم أكن رسميا منهم".

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول