تأخر مشروع طريق "الجلفة-الأغواط"

مال و أعمال
11 سبتمبر 2017 () - الخبر أونلاين/وأج
0 قراءة
+ -

أسدى وزير الأشغال والعمومية والنقل عبد الغاني زعلان اليوم الاثنين بولاية الجلفة تعليمات صارمة لتدارك التأخر الحاصل في مشروع اعادة انجاز وعصرنة الطريق الوطني رقم واحد في شطره الرابط بين الجلفة و الاغواط على مسافة 40 كم .

 

واكد الوزير لدى وقوفه على هذا المشروع الذي يعرف تأخرا في وتيرة إنجازه - على اتخاذه إجراءات تتمثل في ضبط برنامج عمل يقضي بمتابعة المشروع و الحث على تدعيم ورشته للرفع من وتيرة الأشغال ليتبع بعقد لقاء بالوزارة بحر الأسبوع الجاري.

 

"إن هذا المشروع لا يواكب في سيرورته ما هو حاصل في المشاريع الأخرى الجاري إنجازها بصفة مرضية على ذات المحور الذي يصل امتداده إلى 170 كم من شمال الجلفة إلى جنوبها" كما قال الوزير.

 

"و ستترتب عن هذه الاجراءات المتخذة أثارا إيجابية" أضاف الوزير الذي أكد لدى استماعه لبطاقة تقنية حول هذا المشروع الذي قدمت لمؤسسة إنجازه إعذاريين - أن سيره يعود بالفائدة على المواطن وكذا على رقي مؤسسات الانجاز بدلا من إجراءات الفسخ التي "لا تعود بالفائدة على الطرفين" على حد تعبيره .

 

و أضاف زعلان بأن " إنجاز هذا الطريق يعد أكثر من ضرورة و ذلك لاعتباره نقطة سوداء لكونه يسجل حادث سير كل يومين. كما أنه يعرف حركة مرورية معتبرة للوزن الثقيل فضلا عن كونه همزة وصل بين شمال البلاد وجنوبه الكبير وهو الطريق الوطني الذي يمتد إلى أبعد نقطة وهي عين قزام ثم إلى افريقيا ويمتد على مسافة 2500 كيلومتر".

 

وأضاف الوزير بأن الطريق الوطني رقم واحد يعد "شريانا حقيقيا" و رغم أن إنجازه "مكلف جدا" إلا أن الدولة تعي جيدا آثاره الإقتصادية والإجتماعية ولا تتردد في تسريع وتيرة إنجاز هذا الطريق لما له من أهمية كما أشير إليه.

 

للعلم فقد رصدت الدولة لمشروع طريق الجلفة - الأغواط الذي تتضمن أشغاله إعادة إنجاز وعصرنة للطريق غلافا ماليا بقيمة 4 مليار دج.

 

وضمن نفس الزيارة التي قادت وزير النقل والأشغال العمومية لولاية الجلفة تفقد مشروع صيانة الطريق الوطني رقم واحد في شطره الرابط بين حاسي بحبح و الجلفة الذي تجري أشغاله بنسبة إنجاز معتبرة . كما تفقد أشغال إزدواجية الطريق الوطني رقم واحد في شطريه الرابطين بين حاسي بحبح وعين وسارة على امتداد 40 كم (تنجزه مؤسسة كوسيدار بأشغال نوعية) وبين عين وسارة وبوغزول على مسافة 34 كم.

          

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول