400 ألف جزائري تحصل على "التأشيرة الفرنسية" في 2017

مجتمع
20 سبتمبر 2017 () - الخبر أونلاين/وأج
0 قراءة
+ -

اكد سفير فرنسا بالجزائر كزافييه دريانكورت اليوم الاربعاء بالجزائر العاصمة انه تم اتخاذ إجراءات استعجالية من قبل سفارة فرنسا بالجزائر بغية التمكين من الحصول على موعد لطلب التأشيرة في اجل يقدر بـ15 يوم.

 

وأوضح دريانكورت خلال لقاء صحفي بمقر السفارة ان كافة المواعيد المقترحة من قبل "تي ال اس كونتاكت" تحصل عليها طالبو التأشيرة الى غاية 31 جانفي2018 اي ما يمثل "نحو 130.000 موعد يعد جزء كبير منها محجوزا من قبل وسطاء غير نزهاء".

 

و نظرا لهذا الوضعي أوضح السفير انه تم اتخاذ إجراءات استعجالية. فمنذ 17 سبتمبر 2017، تم تخصيص فترات زمنية مختلفة يوميا للجمهور بغية الحصول على موعد في اجل يقدر بـ15 يوم" مشيرا الى انه "سيتم تمديد هذا النظام و سيتم تخصيص فترات زمنية إضافية كل أسبوع للسماح لطالبين آخرين للتأشيرة بأخذ موعد".

 

وأعلن السفير انه سيتم منح نحو 30.000 موعد إضافي قبل نهاية السنة و ستتم العودة إلى الوضع الطبيعي بدءا من جانفي 2018.

 

ولدى تفسيره للاضطراب المسجل في عملية اخذ المواعيد لدى "تي ال اس كونتاكت"، ارجع السفير هذا الوضع إلى "الوسطاء غير النزهاء الذين يحجزون مواعيد لدى تي ال اس كونتاكت لتحقيق الربح من خلال بيعها لطالبي التأشيرة"، موضحا انه خلال يوم 17 سبتمبر 2017 لوحده، سجلت القنصليات الفرنسية (الجزائر العاصمة ووهران وعنابة) نسبة 40 بالمئة من المواعيد الملغاة لعدم حضور طالبي التأشيرة الى القنصليات.

 

وللتذكير تنتهي صلاحية الاتفاق مع تي ال اس كونتاكت في مارس 2018 حيث ستقوم سفارة فرنسا بإصدار إعلان عن مناقصة لاختيار متعامل جديد خاصة وانه يمكن لـ "تي ال اس كونتاكت" الترشح. 
    

و فيما يخص عدد التأشيرات المسلمة من قبل سفارة فرنسا بالجزائري أشار السفير إلى أن هناك "ارتفاع معتبر" موضحا انه سنة 2016، تم منح 410.522 تأشيرة بينما تم خلال سنة 2017 إيداع 417.000 طلب تأشيرة إلى غاية تاريخ 31 أوت.  

   

كما اعتبر أن استمرار هذه الوتيرة من شأنه أن يرفع عدد طلبات التأشيرة إلى 626.000 مع نهاية السنة.

 

أما بخصوص التأشيرات التي تتيح لأصحابها الدخول عدة مرات إلى فرنسا دون المرور بالقنصلية، فقد ذكر السفير أنه تم تسليم 92.000 تأشيرة من هذا النوع سنة 2016 وهو ما يمثل نسبة % 35 من تأشيرات الإقامة قصيرة المدة، مضيفا ان عدد طلبات التأشيرة تضاعف ما بين 2012 و 2016 وكذلك الأمر بالنسبة لعدد التأشيرات الممنوحة.

 

و أوضح السفير الفرنسي بالجزائري كزافييه دريانكورت في هذا الشأن أن نسبة قبول طلبات التأشيرة بقيت مستقرة ما بين 75 و 78%.

 

أما بالنسبة للتأشيرات الممنوحة للطلبة الجزائريين الراغبين في إكمال دراستهم بفرنسا، أشار ذات المسؤول إلى" أنها في تزايد مستمر"ي مضيفا إلى انه لغاية تاريخ 17 سبتمبر 2017 لم يتبق غير 238 طلب تأشيرة من أصل 1858 ملف كانا في الانتظار حتى أجل 6 سبتمبر.

 

و صرح دريانكورت في ذات السياقي أن معدل طلبات تأشيرة الدراسة التي تستقبل يوميا على مستوى القنصلية بلغ 80 طلباي مؤكدا أنه تم تسليم 7.431 تأشيرة طويلة الإقامة للطلبة سنة 2016 أي ارتفاع بنسبة 31% مقارنة مع سنة 2015  وبنسبة 113% مقارنة مع سنة 2014.

 

وحسب ذات المسؤول فإن منح تأشيرات الدراسة ارتفع بنسبة 65% في الفترة ما بين 2008 و 2016 في حين استقرت نسبة قبول  طلبات تأشيرة الدراسة في 2015 و 2016 عند نسبة 84 %.

 

للتذكير فإن أزيد من 23.000 طالب جزائري يزاولون دراستهم بفرنسا أي 7% من مجمل الطلبة الأجانب وتحتل الجزائر بذلك المركز الثالث من حيث عدد الطلبة في فرنسا. 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول