البرزاني يتحدى: الأكراد سيدفعون أي ثمن مقابل الحرية

العالم
22 سبتمبر 2017 () - الخبر أونلاين/وكالات
0 قراءة
+ -

رفض مسعود البرزاني رئيس إقليم كردستان العراق الضغوط الدولية لإلغاء الاستفتاء على استقلال الإقليم المقرر تنظيمه يوم الاثنين وقال إن الأكراد مستعدون ”لدفع أي ثمن مقابل الحرية“.

 

أدلى البرزاني بهذا التصريح خلال تجمع في اربيل عاصمة الإقليم ردا على بيان لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة صدر الأربعاء وعبر عن القلق بشأن تأثير الاضطرابات المحتملة على العراق نتيجة للاستفتاء.

 

وقال بارزاني أمام حشد كبير في ملعب لكرة القدم في أربيل "حاليا، الاستفتاء خرج من يدي ويد الأحزاب وأصبح بيدكم".

 

وأضاف "نحن نقول إننا مستعدون لحوار جدي وبعقلية متفتحة مع بغداد، ولكن بعد 25 سبتمبر، لأن الوقت فات".

 

وضاعف الرئيس الكردستاني خطاباته في الأيام الأخيرة في إطار الحملة الانتخابية للاستفتاء، التي يفترض أن تنتهي منتصف ليل الجمعة-السبت.

 

وسبق لبارزاني أن ألقى خطابات مماثلة في كركوك والسليمانية وزاخو ودهوك، حيث كرر مطالبه ودعواته نفسها.

 

ومن المفترض أن يعلن رئيس إقليم كردستان العراق في مؤتمر صحافي السبت في أربيل، رسميا موقفه النهائي.

 

وتزامنا مع ذلك، تتواصل المفاوضات مع بارزاني لإقناعه بالعدول عن رأيه، بحسب ما قال مسؤولون مقربون من الملف لوكالة فرانس برس.

 

وقال أحد المسؤولين طالبا عدم نشر هويته إن "شيئا لم يتوقف، ما زال النقاش جاريا سعيا لتقديم ضمانات جدية تقنعه (بارزاني) بالعدول عن رأيه".

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول