وزير المالية بواشنطن

مال و أعمال
13 أكتوبر 2017 () - الخبر أونلاين/ وكالات
0 قراءة
+ -

يشارك وزير المالية عبد الرحمان راوية بواشنطن في الاجتماع السنوي لمجموعة البنك العالمي وصندوق النقد الدولي وهو اجتماع يشكل فرصة لمناقشة ملفات هامة في التنمية الاقتصادية والتطورات النظام المالي العالمي.

وكان البنك العالمي أكد في نشرية خاصة لهذا العام لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أن النمو في الجزائر يسير في الطريق الصحيح خلال السنة الجارية رغم انخفاض أسعار النفط.

ويتوقع أن تستقر نسبة النمو في حدود 2.2 بالمائة هذه السنة وان لا تتجاوز عتبة ال2 بالمائة سنة 2018 -2019 ،معطيات البنك المركزي أرجعها الخبير الاقتصادي عبد الرحمان عية إلى تراجع أداء الاقتصاد الوطني.

"واعتبر أن الحكومة قامت بعقلنة الإنفاق الحكومي خاصة الداخلي حيث استقر عند حدود ال2 بالمائة والسنة المقبلة ستكون في نفس الاتجاه بالرغم من أن الحكومة قامت برفع النفقات في حدود 2000 مليار دينار ،لكن آلية التمويل لم تعطي تلك المؤشرات الايجابية للبنك العالمي ليتوقع على الأقل متوسط 5.3 بالمائة.

وتبقى نسبة النمو المتوقعة مقبولة بالنظر إلى الظروف المالية التي تمر بها البلاد.

ويضيف عبد الرحمن عية في هذا الخصوص "أن الدول المتقدمة والصناعية الكبرى على غرار الولايات المتحد الأمريكية واروبا تراجع النمو بها إلى اقل من 1 بالمائة ونأمل ألا يستمر هذا الوضع".

وعرفت الوردات من جهتها انخفاضا طفيفا خلال الثلاثي الأول من سنة 2017 بفضل رخص الاستيراد الجديدة في حين سجلت الصادرات ارتفاعا بنسبة تجاوزت 35 بالمائة.

ويؤكد عية في هذا الصدد " أن الاستمرار في الضغط على الوردات خاصة ما تعلق منها بالسيارات هناك أمل أن يتراجع العجز الى 100بالمائة قبل أن يكون العجز 18 مليار دولار على مستوى الميزان التجاري و نأمل أن يكون في حدود 8 مليار دولار.

وأورد البنك العالمي في تقريره أن سياسة دعم الأسعار السخية وغير الفعالة بحاجة إلى توجيه جيد والإصلاحات المرتبطة بالدعم تتطلب تسييرا حذرا من اجل الحفاظ على المكاسب الاجتماعية لفائدة الفئات الهشة.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول