موسم السياحة الصحراوية:إحصاء 10 آلاف سائح أجنبي

مجتمع
25 ديسمبر 2017 () - الخبر أونلاين/وأج
0 قراءة
+ -

عرف موسم السياحة الصحراوية لهذه السنة قدوم ما لا يقل عن 160 ألف زائر منذ انطلاقه نهاية سبتمبر المنصرم، من بينهم 10 آلاف سائح أجنبي، حسب ما كشف عنه اليوم الإثنين وزير السياحة والصناعات التقليدية حسن مرموري.

 

و خلال نزوله ضيفا على منتدى الإذاعة الوطنية للقناة الأولى، أكد مرموري تسجيل 160 ألف زائر للمناطق الجنوبية منذ انطلاق موسم السياحة الصحراوية في 29 سبتمبر الفارط، وهو ما يمثل ارتفاعا مقارنة بسنة 2016 التي لم يتعد فيها عدد السياح 140 ألفا خلال الموسم الصحراوي ككل.

 

و قد بلغ عدد السياح الأجانب من بين هذا العدد الإجمالي، نحو 10 آلاف سائح في الوقت الذي لم يتجاوز عددهم 7500 خلال الموسم نفسه من السنة الماضية، يضيف الوزير الذي اعتبر هذه الأرقام "مؤشرات إيجابية" في مسار رفع الرهان الخاص بإحداث إقلاع سياحي بالتركيز على السياحة الداخلية.

 

كما ذّكر الوزير بالتعاون الذي يجمع قطاعه بمختلف القطاعات الأخرى والفاعلين المعنيين، على غرار شركة الخطوط الجوية الجزائرية التي يقول أنها "أبدت استعدادها لتخصيص طائرة (شارتير) لأي وجهة سياحية بالجزائر شريطة أن تكون مربحة"، مع تمكين الوكالات السياحية من الاستفادة من تخفيض قد يصل الخمسين بالمائة في حال ضمان 10 أشخاص على الأقل في الرحلة.

 

وعلى صعيد مغاير، عرّج مرموري على السياحة الحموية بالجزائر التي تحصي 280 منبعا حمويا، تحصلت 62 منها على حق الامتياز لاستغلالها، ثلاثون منها توجد قيد الإنجاز.

 

وقد عرفت المحطات الحموية عبر التراب الوطني، توافد " 3.8 مليون زائر منذ مطلع السنة"، خاصة وأن ميزة هذا النوع من السياحة هو استمرارها على مدار السنة، يوضح الوزير.

 

كما رد مرموري على سؤال يتعلق بالفارق الكبير الذي ما فتئ يسجل بين عدد السياح القادمين إلى الجزائر و عدد الجزائريين الذين يفضلون التوجه إلى الخارج للسياحة، حيث أوضح بأن معدل السياح الذين اختاروا الجزائر كوجهة سياحية هو 2.5 مليون سائح مقابل 4.5 مليون في الفئة الثانية، غير أنه لفت في ذات السياق إلى أن الأمور "في تحسن"، حيث "شهد الثلاثي الأول من السنة الجارية إحصاء 1.9 مليون سائح دخلوا التراب الوطني"، ما اعتبره "مؤشرات إيجابية غير أنها تبقى غير كافية".

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول