الغامدي: لا حرج في الاحتفال بعيد الحب

منوعات
15 فبراير 2018 () - الخبر أونلاين
0 قراءة
+ -

فاجأ أحمد قاسم الغامدي، الباحث الشرعي ومدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، الكثيرين حين تحدث أمس عن عيد الحب المصادف لـ 14 فيفري من كل سنة .

مشروع ولي العهد محمد بن سلمان "رؤية 2030 " الذي يهدف لإحداث إعادة هيكلة عميقة في فلسلفة المملكة العربية السعودية، لم يكشف عن كل أسراره وخاصة أين سيتوقف.

فبعد السماح بإحياء السهرات الفنية، وكانت البداية بحفل للشاب خالد في الرياض.

جاء الدور على عيد الحب أو "سانت فالانتين"، وفي هذا السياق، قال الغامدي وهو من بين الأسماء الثقيلة في مجال البحث الشرعي في السعودية، أنه لا حرج في الاحتفال به.

وقال الغامدي في تصريحات نقلها موقع "العربية.نت" " الاحتفال بيوم الحب مناسبة اجتماعية إيجابية لا ترتبط بالدين.".

وأضاف "الاحتفال بيوم الأم أو يوم المعلم أو اليوم الوطني أو يوم ميلاد المرء أو زواجه يعزز تلك الرابطة الإنسانية، وهو أمر إنساني اجتماعي، والتهنئة به لا حرج فيها شرعا. وقال إن الكلام الحسن مطلوب بين الناس، سواءً كانوا مسلمين أو غيرهم من اليهود والنصارى غير المحاربين، فيعاملون معاملة البر المشروع، وزيارتهم وتهنئتهم وتبادل الهدايا معهم مشروعة، وتحفز السلوك الإيجابي في التواصل بين الناس، كما تحفز عاطفة خلقها الله تعالى في الناس، حيث زار الرسول صلى الله عليه وسلم جاره اليهودي، وقبل صلى الله عليه وسلم هدايا الكفار، وعملا بقوله تعالى: "وقولوا للناس حسناً".

ويعد هذا تحولا جذريا في سياسة المملكة العربية السعودية، التي كانت تمنع الاحتفال بأعياد النصارى. فما ستكون المحطة المقبلة؟.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول