"أقترح مؤتمرا استثنائيا لجمع الشمل"

أخبار الوطن
3 يناير 2016 () - الجزائر: حاوره محمد سيدمو
0 قراءة
+ -

 يتحدث محند أرزقي فراد، العضو السابق في جبهة القوى الاشتراكية، عن مستقبل الحزب بعد رحيل مؤسسه حسين آيت أحمد والتحديات التي يمكن أن يواجهها. ويعتقد فراد، في هذا الحوار مع “الخبر”، أن الوقت يفرض على الحزب الذهاب إلى مؤتمر استثنائي يمكن من لم شمل أبناء الأفافاس الكثيرين الموجودين خارج الهيكلة.

بعد رحيل آيت أحمد يتبادر إلى الذهن سؤال عن مصير الأفافاس؟
 أعتقد أنه من السابق لأوانه أن نتحدث عن مصير الأفافاس، لأننا في مرحلة حداد والوقت يقتضي الحديث أكثر عن مناقب الرجل، لأن الحزب لم يكن إلا وسيلة لبناء الدولة الديمقراطية بمبادئها النوفمبرية، وليس من الإنصاف ربط آيت أحمد بالأفافاس فقط، لأن شخصية الرجل تتجاوز ذلك بكثير. لكن ما دام السؤال قد طرح، فإنني أرى أنه من الحكمة عقد مؤتمر استثنائي لجمع شمل أبناء الأفافاس الكثيرين الموجودين خارج الهيكلة، علما أن هذا الاقتراح لا يعنيني لأنني قررت أن أخصص ما تبقى من عمري للكتابة.

هل اقتراحك مؤتمرا استثنائيا يهدف لجمع قدماء الأفافاس والذين خرجوا منه؟
أعتقد أن الأفافاس الحقيقي يوجد خارج الجهاز حاليا، وقوة الحزب تكمن في احتضانه المناضلين المخلصين وهم بالمئات، كانوا قد خرجوا منه لأسباب مختلفة، ويريدون العودة إليه من باب الوفاء. هم لا يريدون أن يقع لهم مثلما وقع لحسين آيت أحمد مع الدولة الجزائرية، عندما كان من بناتها ووجد نفسه مقصى. هذا ما يدعوني لاقتراح مؤتمر استثنائي يجمع كل هذا الشتات، وأكرر أنني رغم إقصائي من الأفافاس، لا أتحدث عن نفسي لأنني، كما قلت، قررت أن أشغل نفسي فيما بقي من عمري في البحث والتأريخ.

 هل فعلا انتهت علاقة آيت أحمد التنظيمية بالحزب بعد رسالته الشهيرة في 2012 لما تحدث عن دورة الحياة؟
 صحيح أن حسين آيت أحمد قد قطع من الناحية التنظيمية صلته بالأفافاس، لكن ظلت شخصيته وأفكاره حاضرة في كل نشاط حزبي حتى وهو بعيد عن المسؤولية. لكن يجب أن نعلم أن الحزب دخل اليوم مرحلة جديدة، لأنه في وجود آيت أحمد حتى مع غيابه تنظيميا، كان مسؤولو الحزب يشعرون بنوع من الاستئناس، ورحيله اليوم يضع قيادته الحالية على محك خطير ويفرض عليها أن تتحمل المسؤولية كاملة غير منقوصة.

 ما هي الخطورة التي تهدد الأفافاس بعد رحيل آيت أحمد؟
 في وقت آيت أحمد، كان هناك مناضلون وقياديون غير راضين عن بعض الأمور داخل الحزب، وكان منهم من يفضل السكوت عنها احتراما لمقام الرجل وقيمته، حتى حين ارتكاب هذه الأخطاء من قبل أشخاص آخرين ويتم تبنيها على مستوى الحزب. هذا العامل النفسي زال اليوم برحيل حسين آيت أحمد.

 هل يمكن اعتبار أن آيت أحمد ترك مذهبا سياسيا كما هو شأن “الديغولية” في فرنسا مثلا؟
 حسين آيت أحمد لم يترك برنامجا يزول بعد مرور مرحلة معينة، ولكنه خلف وراءه قيما ومبادئ لا يمكنها أن تزول بزوال الزمن. لقد كان نزيها ولم يجعل من رصيده النضالي سلما للوصول إلى السلطة مع أن الرئاسة عرضت عليه، كما أنه أعطى المعنى الحقيقي للإخلاص للوطن، رغم استقراره في سويسرا لظروف خارجة عن إرادته. يمكن القول إن الرجل ترك ميراثا سياسيا كبيرا يمكن الإشارة إليه بعنوانين، هما أخلقة الحياة السياسية وتثقيف السياسة.

 هل يمكن أن يعيد التفاعل الواسع مع رحيل حسين آيت أحمد مبادرة الإجماع الوطني التي طرحها الأفافاس إلى الواجهة؟
 أعتقد أنه لو بقي حسين أحمد بصحة جيدة، لكان قد تبنى أرضية مازافران، لأنه كان يؤمن دائما بأن “العود محمي بحزمته وضعيف حين ينفرد”، وما يؤكد ذلك أن السي الحسين في زمن الحرب الأهلية ضم صوته لمجموعة “عقد روما”، وقبل ذلك في الثمانينات وجه مع الرئيس بن بلة نداء للإصلاح رغم كل الخلاف الذي جمعهما سابقا. كما أنه وافق على الانسحاب مع مجموعة المترشحين المنسحبين في 1999. واستمرارا لهذا النسق، أجد من الطبيعي أن يواصل الأفافاس على درب مؤسسه وينضم إلى أرضية الانتقال الديمقراطي بشكل جديد إذا أراد، خاصة أنه كان من المساهمين فيها، بحضوره ندوة زرالدة في جوان 2014، كما أن هذه الأرضية أفقية وليست عمودية، أي أن لا أحد فيها يتزعم الآخر.

في نفس السياق

عندما يكون للميّت فضل على الأحياء
تسمية قطب حضري جديد باسم حسين أيت أحمد
"جنازة آيت أحمد بينت أن المسؤولين الحاليين غير مرغوب فيهم"
الأفافاس.. رهان الحياة بعد صدمة الموت
كلمات دلالية:
آيت أحمد

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول