كيف نفوز بمغفرة الله في رمضان؟

اسلاميات
30 يونيو 2016 () - الشّيخ بشير شارف إمام مسجد الرّحمان – براقي
0 قراءة
+ -

 إنّ مغفرة الذّنوب ينبغي أن تكون مطمع كلّ أحد، وإذا أردنا أن نتأكّد من قيمة المغفرة فلنتأمّل حال الأنبياء ما كان مطلبهم، فهذا نوح عليه السّلام قال: {رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ}، وهذا موسى عليه السّلام يقول: {رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي}، وإبراهيم عليه السّلام يقول: {وَالَّذِي أَطْمَعُ أَنْ يَغْفِرَ لِي خَطِيئَتِي يَوْمَ الدِّينِ}.

فإذا كان الأنبياء وهم معصومون من الذّنوب يسألون الله المغفرة ويطمعون فيها، فالأولى بأهل الإيمان وهم غير معصومين أن يلزموا أسباب المغفرة، وإذا فُتح لهم موسم من مواسم العفو والرّحمة وتكفير السيّئات أن لا ينسلخ عنهم إلاّ وقد فازوا بالمغفرة والعتق من النّار، فليكن شعار المسلمين {إِنَّا نَطْمَعُ أَنْ يَغْفِرَ لَنَا رَبُّنَا خَطَايَانَا}، وهذا شعار الأنبياء والصّالحين.

وإذا كان المسلمون في شهر رمضان يُسابقون ويعملون من أجل المغفرة، فكيف يليق بأحد أن يتعرّض لطالبي المغفرة بالأذى؟ فإذا لزم المسلم صنوف الطّاعات، فليحذَر الوقوع في أنواع المؤذيات، للصّائمين والصّائمات، بيده أو بلسانه، وليكن من الّذين يُقبلون على الخير، ويُحجمون عن الشرّ.

وإذا صدقنا في طلب المغفرة فلا بدّ أن نعرف الأعمال الموجبة لها حتّى نسعَى إليها، ونزاحم عليها، ونجدّ ونجتهد، إلاّ أنّها كثيرة، فأوّلها وأهمّها الصّلاة، وهي المكتوبات، وكذا النّوافل المستحبّات، فالصّلاة المفروضة عماد الدّين، أمّا النّوافل المستحبّات فإنّ التّراويح وقيام اللّيل من أهم الأعمال الموجبة للمغفرة، قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “من قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غُفر له ما تقدّم من ذنبه”، فالمسلم إذا صام رمضان ولم يُصلّ التّراويح هل يجد لذلك معنًى كاملاً لرمضان؟ كلاَّ، فالصّيام والقيام أمران مُقترنان.

أمّا العمل الثاني الّذي ينبغي الحرص عليه لنيل المغفرة فهو تلاوة القرآن الكريم، والاستماع لآيات الذِّكر الحكيم، قال تعالى في وصف المؤمنين: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آَيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ. الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ. أُولَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَهُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ}، والتّراويح من أعظم الفُرص لتحقيق قول الله تعالى: {وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآَنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ}، وإنّ الجمع بين القرآن والقيام أفضل بكثير من الاشتغال بالقرآن وحده، فبعض النّاس ربّما يختم القرآن مرّتين أو ثلاثا لكنّه يُضيّع ختم القرآن مع القيام.

وإذا رجعنا إلى الآية السّابقة وتدبّرناها وجدنا أنّها تضمّنت عملاً آخر من الأعمال الموجبة للمغفرة، وهي الصّدقة والإنفاق في وجوه الخير: {الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ}، وقد كان النّبيّ يجود ويُكثر من الإنفاق في رمضان، فالصّدقة في رمضان ممّا ينبغي أن لا يمرّ يوم من أيّامه إلاّ ويتصدّق المسلم فيه، بقليل أو كثير. والدّعاء من أهم ما يُوصي به المسلم للفوز بالمغفرة، وقد لقّننا الله إيّاه فقال لنبيّه: {وَقُلْ رَبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ}، وسأل أبو بكر النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم أن يُعلّمه دعاء يدعو به في صلاته فقال: “قل: اللّهمّ إنّي ظلمتُ نفسي ظلمًا كثيرًا، ولا يغفر الذّنوب إلاّ أنت، فاغفر لي من عندك مغفرة، إنّك أنت الغفور الرّحيم”، وهذه أمّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها تسأل النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم عن دعاء تدعو به ليلة القدر فقال: “قولي: اللّهمّ إنّك عَفُوٌ تحبّ العفو فاعْفُ عنّي”، فالصّالحون لا تكفّ ألسنتهم عن الدّعاء وطلب المغفرة.

والّذي يصوم رمضان، ويجوع من الفجر إلى الغروب، ويحرم نفسه من الملذّات، وينسلخ رمضان دون أن يُحصّل المغفرة، فليس في شيء من الخير، وليس ذلك إلاّ الخُسران المبين، قال نوح عليه السّلام: {وَإِلاَّ تَغْفِرْ لِي وَتَرْحَمَنِي أَكُنْ مِنَ الْخَاسِرِينَ}، وقالها آدم عليه السّلام: {وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمَنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ}، إنّ عدم الفوز بالمغفرة هو الخُسران الّذي لا ينجبر، فماذا ينتظر من فُتح له رمضان للمغفرة والعتق من النّار؟

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول