احتفاء إعلامي عالمي بابنة باب الواد الممثلة صوفيا بوتلة

ثقافة
7 أغسطس 2016 () - الجزائر: محمد علال
0 قراءة
+ -

عرفت الممثلة الجزائرية ابنة باب الواد، صوفيا بوتلة، كيف تضع بصمتها الفنية في استوديوهات هوليوود بشهادة كبرى وسائل الإعلام في العالم، التي تتحدث عن حضور الفنانة الجزائرية الشابة “34 سنة” وتميزها في الأفلام التي تشارك فيها مؤخرا، خصوصا الفيلم الأمريكي “ستار تراك بويند” من نوع الخيال العلمي، مع المخرج السينمائي الأمريكي ذي الأصول الصينية “جوستين لين”، الذي قدمها في هذا الفيلم في دور “جيليا” رفقة كوكبة من نجوم هوليوود، على رأسهم النجم الوسيم كريس باين، زاكرى كوينتو، إدريس البا، كارل أوربان، جون تشو، ليديا ويلسون.

 “لقد تلقيت الكثير من العروض خلال السنوات الأخيرة، مع الكثير من الرفض.. أعرف أنني أردت أن ألتزم بمهنة التمثيل. ربما الانطلاقة جاءت بطريقة مجنونة قليلا، ولكن كنت متحمسة جدا للفكرة”، تقول صوفيا بوتلة في حوار لها مع صحفية “يو أس توداي” الأمريكية، وهي تتحدث عن النجاح الذي تحققه في السنوات الأخيرة بين كثير من التردد في قبول العروض، مقابل انتظار الفرصة الملائمة وانتظار العرض الأكثر تناسبا لها.

تصعد صوفيا بوتلة سلالم هوليوود، خطوة بخطوة، وتجلب أنظار الصحافة الفنية الأمريكية والبريطانية، التي تبدو مهتمة هذه الأيام بها بشكل واضح مقارنة بزملائها من الممثلين في فيلم “ستار تراك”، رغم صغر حجم الدور الذي قدمته الممثلة صوفيا بوتلة، في فيلم الأكشن “ستار تراك بيوند” الذي قدم العرض الأول له، الأسبوع الماضي، في العاصمة البريطانية لندن، إلا أنها لفتت الانتباه بشكل واضح، حيث عنونت صحيفة “الغاردين” البريطانية مقالها عن الفيلم باسم “صوفيا بوتلة” وكتبت: “لماذا يجب مشاهدة صوفيا بوتلة”، وأشادت الصحيفة بدور وحضور الممثلة الجزائرية في السينما العالمية، وقالت: “إن صوفيا بوتلة موجة من الممثلات الصاعدات بقوة في هوليوود”، وأشارت الصحيفة إلى أن “صوفيا بوتلة أصبحت على صدر العديد من الصفحات الأولى للمجلات على نطاق واسع، مع مصمم الأزياء الشهير روزي هنتنغتون، وايتلي في شير كولتر”، وأوضحت “الغاردين” أن صوفيا بوتلة فيما يبدو تعشق بشكل كبير الأزياء، لهذا قررت أن تصمم بنفسها المجوهرات التي ترتديها، وهو ما يجعلها محط الأنظار، وأكثر تميزا عن باقي الممثلات من سنها في هوليوود.

صوفيا بوتلة.. مستعدة لتكرار التجربة

تدور أحداث الفيلم “ستار تراك” حول فريق مشروع فضائي بقيادة كابتن “جايمس تى كريك”، ويتعرض المشروع إلى اعتداء من قبل فضائيين أشرار، وهنا تظهر صوفيا في الفيلم بذلك الشكل الغريب، وقد احتاج ظهور صوفيا بوتلة في كل مشهد بذلك الشكل الغريب والملتف للانتباه إلى الجلوس أربع ساعات في مقعد التزيين “الماكياج” قبل التصوير، وأوضحت صوفيا بوتلة أنها مستعدة لتكرار التجربة المثيرة، وأنها ستظهر في فيلم “المومياء” مع “توم كروز” بشكل مختلف قليلا، يسمح للمشاهد بالتعرف على ملامحها الحقيقية.

وذاع صيت ابنة الفنان الكوريغرافي صافي بوتلة، في السنوات الأخيرة، وذلك بعد انتشار خبر مشاركتها النجم العالمي توم كروز بطولة فيلم “المومياء” الذي سيعرض نهاية السنة الجارية. وتعد بوتلة من أشهر راقصات “الهيب هوب”، غير أنّ انطلاقتها الحقيقية كانت في 2007 مع أدائها لإعلان تجاري لشركة “نايك” الأمريكية للملابس الرياضية، ما فتح لها الباب واسعا للعمل مع مشاهير الغناء في الولايات المتحدة الأمريكية، على غرار مادونا وريهانا، ومن بعدها السينما، وسبق لابنة باب الواد - من مواليد عام 1982 - أن شاركت في عدة أدوار بأفلام هوليوود من أشهرها فيلم الجاسوسية “رجال المالك” الذي أخرجه الإنجليزي “ماثيو فون” في 2014.

من باب الواد.. إلى “ستار تراك”

(من باب الواد إلى “ستار تراك” صوفيا بوتلة ترسم طريق نجاحها)، هو العنوان الذي وضعته صحفية “مترو نيوز” الفرنسية عن الممثلة الجزائرية، وتشير إلى أن التميز الحقيقي في الجزء الجديد من الملحمة الفضاء هو حضور الممثلة الجزائرية، من جهة ثانية كتبت صحفية “يو.أس.تو.داي” الأمريكية أن الممثلة الجزائرية لا تزال في المرتبة الأولى بمشاركتها في فيلم “ستار تراك” الذي يتصدر شباك التذاكر، وأن صوفيا بوتلة كان لها حضور مميز في الفيلم الذي حقق 59 مليون دولار في شباك التذاكر، وذلك في أسبوعه الأول من العرض. وكتبت صحفية “بوير برايك” الفرنسية عن صوفيا بوتلة: “إن كل من يشاهد دور صوفيا بوتلة في الفيلم سيتذكر حضورها القوي، وهي تجسد شخصية قادمة من كوكب آخر، بملامحها المثيرة للاهتمام، الحسناء ذات الشعر الأبيض العيون الكبيرة، كما تقول الصحيفة: “ليس من السهل في البداية التعرف على صوفيا بوتلة من خلال الفيلم، فالإكسسوار والشكل الذي ظهرت به مختلف تماما، فابنة الملحن صافي بوتلة التي استقرت في فرنسا منذ أن كان عمرها 5 سنوات، وعشقها أغاني “الهيب هوب” أصبحت ممثلة كبيرة”.

وتصفها الصحافة البريطانية في حوار معها، بـ “الممثلة الجزائرية الحسناء”، كما تقول صحفية “التيلغراف” البريطانية: “الجمال الجزائري يتصدر مشاهد فيلم “ستار تراك”، وهو ما تؤكد عليه صحفية “دايلي مايل” التي كتبت عن حضور ومشاركة صوفيا بوتلة في حفل العرض الأول لفيلم “ستار تراك” بلندن: “صوفيا ترتدي فستان الدانتيل الأسود الرائع، وهي تقبض على منافسها”.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول