إرشــــــــــادات للمـــــــرأة

عالم حواء
15 أغسطس 2016 () - من إعداد: حداد ليلى
0 قراءة
+ -

ما حكم إحرام الحائض والنفساء في الحج والعمرة؟
 يجوز للحائض والنفساء الإحرام بالحج والعمرة، فلا يمنع الحيض والنفاس من صحة الإحرام لحديث  عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا، زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَتْ: خَرَجْنَا مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي حَجَّةِ الوَدَاعِ فَأَهْلَلْنَا بِعُمْرَةٍ، ثُمَّ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: “مَنْ كَانَ مَعَهُ هَدْيٌ فَلْيُهِلَّ بِالحَجِّ مَعَ العُمْرَةِ، ثُمَّ لاَ يَحِلَّ حَتَّى يَحِلَّ مِنْهُمَا جَمِيعًا” فَقَدِمْتُ مَكَّةَ وَأَنَا حَائِضٌ، وَلَمْ أَطُفْ بِالْبَيْتِ، وَلاَ بَيْنَ الصَّفَا وَالمَرْوَةِ، فَشَكَوْتُ ذَلِكَ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ: “انْقُضِي رَأْسَكِ وَامْتَشِطِي وَأَهِلِّي بِالحَجِّ، وَدَعِي العُمْرَةَ”، فقوله صلى الله عليه وسلم لعائشة رضي الله عنها “أهلي بالحج” مع كونها حائض دليل على صحة إحرام الحائض والنفساء.” البخاري.
هل يشترط لأداء الطواف الطهارة من الحيض؟
❊ اختلف الفقهاء في هذه المسألة والمشهور من مذهب المالكية أن الطهارة من الحيض بل ومن الحدث الأصغر شرط لصحة الطواف، لحديث عائشة رضي الله عنها قالت: خَرَجْنَا لاَ نَرَى إِلَّا الحَجَّ، فَلَمَّا كُنَّا بِسَرِفَ حِضْتُ، فَدَخَلَ عَلَيَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَنَا أَبْكِي، قَالَ: “مَا لَكِ أَنُفِسْتِ؟”. قُلْتُ: نَعَمْ، قَالَ: “إِنَّ هَذَا أَمْرٌ كَتَبَهُ اللَّهُ عَلَى بَنَاتِ آدَمَ، فَاقْضِي مَا يَقْضِي الحَاجُّ، غَيْرَ أَنْ لاَ تَطُوفِي بِالْبَيْتِ”. البخاري

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول