من دلائل قدرة الله وعظمته...

اسلاميات
1 سبتمبر 2016 () - الشيخ عبد المالك واضح إمام مسجد عمر بن الخطاب بن غازي ـ براقي
0 قراءة
+ -

يقول ابن القيم رحمه الله: “الله يُنْزل العبدَ من نفسه، حيث يُنْزل العبدُ خالقَه من نفسه. وإذا عرف المخلوقُ ربَّه اطمأنت إليه نفسه، وسكن إليه قلبه. ومن كان بالله وصفاته أعلم، كان توكّله أصحّ وأقوى، وكان منه أخوف”.

 أوجد المولى سبحانه العباد من العدم، وأمدّهم بالنّعم، وكشف عنهم الكروب والخطوب. والفِطَرُ السّليمة تحبّ مَن أنعم وأحسن إليها. وحاجة النّفوس إلى معرفة ربّها أعظم من حاجتها إلى الطّعام والشّراب والنَّفَس. ولا سعادة في الدّنيا والآخرة إلاّ بمعرفة الله ومحبّته وعبادته. وأعرف النّاس به أشدّهم له تعظيمًا وإيمانًا. وعبودية القلب أعظم من عبودية الجوارح وأكثر وأدوم. وأكمل النّاس عبودية المعظّم لله المتعبّد له بجميع أسمائه وصفاته. والله سبحانه له من الأسماء أحسنها، ومن الصّفات أكملها.

فقد كان عليه الصّلاة والسّلام يقول في ركوعه: «سبحان ذي الجبروت والملكوت والكبرياء والعظمة»، له الكمال المطلق في كلّ شيء: «لا أحصِي ثناء عليك، أنتَ كما أثنيتَ على نفسك». وجميع من في السّماوات ومن في الأرض ينزّهون الله عن كلّ عيب ونقص: {سَبَّحَ لله مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ}، وكلّهم يسجد له: {وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا}. جميع الخلق تحت قهره وقبضته. يميتهم ويحييهم، ويضحكهم ويبكيهم، ويغنيهم ويفقرهم، ويصوّرهم في الأرحام كيف يشاء: {ما مِنْ دَابَّةٍ إِلَّا هُوَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا}.

وقلوب العباد بين أصبعيه يُقلِّبُها كيف شاء. ونواصيهم بيده، وأزِمَّةُ الأمور معقودة بقضائه وقدَره. لا ينازعه منازِع، ولا يغلبه غالب. لو أنّ الأمّة اجتمعت على أن تضرّ أحدًا والله لم يكتب ذلك لم يضرّه أحد، ولو اجتمعوا على نفعه والله لم يرد ذلك لم ينفعه أحد. لا رادّ لعذابه إن نزل، ولا رافع له إن حلّ. يخلق ما يشاء ويفعل ما يريد. لا يُسأل عمّا يَفعل والخلق يُسألون. قائم بنفسه، مستغن عن خلقه. مفاتيح الغيب عنده لا يعلمها إلاّ هو، وأخفى علمها حتّى عن الملائكة، فلا يعلمون من سيموت غدًّا، أو ما سيحدث في الكون قبل أن يكون.

هو الملك يدبّر أمر عباده، يأمر وينهى، ويعطي ويمنع، ويخفض ويرفع. أوامره متعاقبة على تعاقب الأوقات، نافذة بحسب إرادته ومشيئته، فما شاء كان وما لم يشأ لم يكن: {يَسْأَلُهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ}. علمه وسع كلّ شيء. يعلم ما كان وما يكون وما لم يكن. لا تتحرّك ذرّة فما فوقها إلاّ بإذنه، ولا تسقط ورقة إلاّ بعلمه. لا تخفى عنده خافية، يستوي عنده السرّ والعلانية: {سَوَاءٌ مِنْكُمْ مَنْ أَسَرَّ الْقَوْلَ وَمَنْ جَهَرَ بِهِ وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّيْلِ وَسَارِبٌ بِالنَّهَارِ}. وأفعال العباد في ظلمة اللّيل البهيم لا تخفى عليه: {الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ، وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ}. يرى وهو فوق سماواته دبيب النّملة السّوداء، على الصّخرة الصمّاء، في اللّيلة الظلماء.

خزائنه ويداه مبسوطتان بالسّخاء، ينفق كيف يشاء. كثير العطاء، واسع الجود، يعطي قبل السّؤال وبعده، وينزل إلى السّماء الدّنيا كلّ ليلة في الثلث الأخير من اللّيل فيقول: «هل من سائل فأُعطيَه». أبواب عطائه فتحها لخلقه فسخّر بحارًا، وأجرى أنهارًا، وأدرَّ أرزاقًا. ساق للخلق أرزاقهم، فرزق النّملة في قرار الأرض، والطّير في الهواء، والحيتان في الماء: {وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللهِ رِزْقُهَا}. ورزقه وسع الجميع، فساق إلى الجنين رزقه وهو في رحم أمّه. كريم يحبّ العطاء، إذا رُفعت إلى غيره حاجة لا يرضى، وكلّ خير فهو منه: {وَمَا بِكُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ الله}. رزقه لا ينفد، فلو سأله العباد جميعًا فأعطاهم ما سألوه لم ينقص ذلك من ملكه شيئًا: «يا عبادي، لو أنّ أوّلكم وآخركم، وإنسكم وجِنَّكم قاموا في صعيد واحدٍ فسألوني فأعطيتُ كلَّ إنسان مسألته ما نقص ذلك ممّا عندي إلاّ كما ينقص المِخيَط إذا أدخل البحر».

الثّواب على العمل يضاعفه. والحسنة عنده بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف إلى أضعاف كثيرة. والقليل من زمن الطّاعة يُكثِّره. فليلة القدر خيرٌ من ألف شهر، وصيام ثلاثة أيّام من كلّ شهر كصيام الدّهر. وإذا أنفق العبد مالاً ابتغاء وجهه ردّه له أضعافًا مضاعفة. يزيد في السّخاء فوق المُنَى، فأعطى أهل الجنّة فيها ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر. وإذا ترك العبد شيئًا من أجله عوّضه خيرًا منه، غنيّ عن جميع خلقه، وكلّ شيء مفتقر إليه: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى الله وَالله هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ}. قيُّومٌ لا ينام ولا ينبغي له أن ينام: «يخفض القسط ويرفعه، يُرفَع إليه عمل اللّيل قبل عمل النّهار، وعمل النّهار قبل عمل اللّيل. حِجابُه النّور لو كشفه لأحرَقَت سُبُحات وجهه ما انتهى إليه بصرُه من خلقه». والله وليّ التّوفيق.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول