ماذا يعني مصطلح "إنترنت الأشياء"؟

الخبر الرقمي
28 أكتوبر 2016 () - الخبر اونلاين
0 قراءة
+ -

إنترنت الأشياء (Internet Of Things) أو الـ IOT هو مفهوم متطور لاستخدام شبكة الإنترنت لتوصيل الأشياء - التي لها قابلية الاتصال بالإنترنت لإرسال واستقبال وتحليل البيانات - وتنظيم العلاقة بينها بشكل يسمح بأداء وظائف محددة والتحكم فيها من خلال الشبكة.

وبعيداً عن التعريفات الأكاديمية المعقدة، فببساطة إذا ما اعتبرنا الإنترنت بشكله الحالي وُجد لتسهيل اتصال الأشخاص، فـ"إنترنت الأشياء" وُجد لتسهيل الاتصال بين الأشياء. ويمكننا فهم إنترنت الأشياء بتذكر ما حدث في زمن مضى من "كهربة الأجهزة" الذي طرأ على الآلات اليدوية منذ قرن من الزمان، حتى صارت الغالبية العظمى من الأجهزة الآن تعمل آلياً بالكهرباء.

إنترنت الأشياء يعني بشكل مُبسّط إمكانية التحكم بالعناصر الموجودة حولنا مثل الإضاءة، التكييف، النوافذ أو حتى مواقد الطهي ومُحضّرات القهوة، حيث يُمكن تثبيت تطبيق على الهاتف أو الحاسب لتظهر لوحة من الخيارات – تُشبه التي شاهدناها في الكثير من الأفلام – لتنفيذ العملية حتى دون التواجد في المكان نفسه.

عملت جوجل على إضافة مكتبة برمجية داخل نظام أندرويد للتواصل مع هذا النوع من الأجهزة، تمامًا مثلما هو حال آبل في نظام آي أو إس، وتولّت شركات مثل سامسونج تصنيع أجهزة المنزل الذكي لتستفيد من المكتبات البرمجية وتمنح المُستخدمين تحكّمًا أكبر.

"انترنت الأشياء" له قدرة على نقل البيانات عبر شبكة إنترنت دون الحاجة إلى التفاعل بين شخصين أو بين شخص وحاسب.

 ما هي "الأشياء"؟

"الشيء" في انترنت الأشياء يُمكن أن يكون شخصًا بجهاز قلب مزروع، أو مزرعة حيوانات، أو سيارة مزوّدة بأجهزة استشعار لتنبيه السائق عند انخفاض ضغط هواء الإطارات، أو تِلفاز، أو مروحة، أو نظّارات جوجل، أو أدوات منزلية كالثلاجة والغسالة وأجهزة الإنذار ومداخل العمارات وأجهزة التكييف، أو أشجار.
 يعني ذلك أنه يشمل كل شيء - طبيعي أو صناعي- يُمكن تعيينه من خلال عنوان إنترنت آي بي IP، ومُزوّد بإمكانية تحويل البيانات عبر شبكة إنترنت، الأمر الذي يُمكن أن يجعل الإنشان نفسه "شيئًا" إذا ما تم إلصاقه أو محيطه بعنوان إنترنت معين، كأن يُلصق به نظارة أو ساعة أو سِوار أو ملابس الكترونية أو أجهزة أو معدّات طبية على أو داخل جسمه.

بفضل إنترنت الأشياء سيرسل كل جهاز حولك متصل بالإنترنت، ويستقبل البيانات من وإلى شبكة الإنترنت، ثم يحللها ليخبرك بمعلومات معينة تحتاجها لتسهيل أمور حياتك اليومية، وهذا يتطلب قدرًا كبيراً من السرية والخصوصية والاستثمار في حلول مبتكرة لتشفير البيانات للتصدي لأخطار القرصنة المحتملة.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول