مشاورات للرسكلة السياسية؟!

نقطة نظام
18 مايو 2017 () - سعد بوعقبة
0 قراءة
+ -

سلال وولد عباس وأويحيى ومقري يريدون إيهامنا بأن “الهوشة” الجارية بينهم حول تقسيم كعكة الحكومة، يكمن أن تلهي الشعب الجزائري عن القضية السياسية الأساسية وهي رفض الشعب الجزائري لهذه السلطة، بنسبة ترقى لأن تكون نسبة تقرير مصير وليس نسبة مقاطعة لانتخابات.
الحلفاء يتشاجرون ليس على النتائج الكارثية التي حققوها في الانتخابات كحكومة وأحزاب حكم وأحزاب معارضة مدجنة، وإنما يتشاجرون على من هو الذي له الحق بأن يحكم هذا البلد باسم الأقلية... أو حتى أقلية الأقلية؟!
نعم.. بهذه “الهوشة” حول تشكيل الحكومة يريدون صرف أنظار مناضليهم وأنظار الشعب عن السؤال الأساسي: لماذا رفضكم الشعب بهذه النسبة الكبيرة! ويتهربون من المحاسبة على مستوى الحكومة وأحزاب الحكم من تقديم الحساب لمناضليهم أولا، ثم للرئيس والشعب ثانيا.
أتذكر أن الرئيس بوتفليقة عندما استلم الحكم في أيامه الأولى.. حضر لقاء في “موناكو” بفرنسا وقال إنه معجب بالجنرال ديغول في طريقة تسييره للحكم! والجنرال ديغول غادر الحكم سنة 1968 عندما طرح على الشعب الفرنسي برنامجا سياسيا بعد مظاهرات الطلاب في جامعات باريس، وعندما صوّت الشعب الفرنسي ضد هذا البرنامج بنسبة ضعيفة، غادر الجنرال ديغول الحكم... حتى لا يعاكس إرادة الشعب الفرنسي الحر.
اليوم الحكومة الجزائرية أنجزت منكرا انتخابيا رفضه الشعب الجزائري بنسبة 80%، فلماذا يعيد الرئيس تعيين هذه الحكومة على رأس الشعب المقاطع للحكم بصورة ترفض جملة وتفصيلا سعي السلطة إلى الرسكلة السياسية. هل الرئيس أمامه سوى هذه الأحزاب التعيسة بقياداتها كي يعيد بها إنتاج الفشل مرة أخرى.. أم أنه كعادته يترك الحكومة والأحزاب البائسة يتشاورون حول نتائج بؤسهم، ثم يقوم بما يقوم به خارج هذه المشاورات؟! أم أن الرئيس لم يعد له في الساحة السياسية والحكومية سوى السياسيين من نوع “قش بختة وفناجل مريم”! كما قال هو نفسه ذات يوم في بداية حكمه!
نعم.. توقعنا أن “الهوشة” التي تمت داخل الأحزاب البائسة والحكومة حول قوائم المرشحين بالمال.. توقعت أن هذه “الهوشة” ستمتد إلى “هوشة” حول النتائج في انتخابات تتحكم “الكوطة” في مصيرها وليس أصوات المواطنين! هاهي “الهوشة” حول النتائج تعطل حتى عمل المجلس الدستوري وتعطل الآجال الدستورية... وبالتأكيد، فإن “الهوشة” حول تنصيب البرلمان وتنصيب الحكومة ستعطل البلاد لشهور أخرى، وقد يعمد الرئيس إلى تقديم حكومة بالتقسيط المريح!
وقد تساهم هذه الصراعات غير الصحية في السياسة إلى زيادة كره الشعب للسلطة ولرجالها.

[email protected]

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول