الصّيام زاد المسلم إلى الآخرة ومنازل الجنّة

اسلاميات
6 يونيو 2017 () - الشّيخ بشير شارف*
0 قراءة
+ -

إنّ من أهم أسباب السّعادة يوم القيامة، ومن أهم الأعمال الموجبة لدخول الجنّة، الصّيام، بل إنّ ناسًا يرتعون في الجنّة ويُنعمون فيها ويدخلونها من قِبل العمل الصّالح الّذي اجتهدوا فيه وأكثروا منه، فمن كان الصّيام دأبه، ومن كان الجوع والظّمأ في سبيل الله نصيبه، كان باب الرّيّان مدخله، وجنّة لا يفنى نعيمها مُتقلّبه.
قال رسول اللهِ صلّى الله عليه وسلّم: “إِنَّ فِي الْجَنَّةِ بَابًا يُقَالُ لَهُ الرَّيَّانُ، يَدْخُلُ مِنْهُ الصَّائِمُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، لاَ يَدْخُلُ مَعَهُمْ أَحَدٌ غَيْرُهُمْ، يُقَالُ: أَيْنَ الصَّائِمُونَ؟ فَيَدْخُلُونَ مِنْهُ، فَإِذَا دَخَلَ آخِرُهُمْ أُغْلِقَ فَلَمْ يَدْخُلْ مِنْهُ أَحَدٌ” رواه الشّيخان، ولقد سمّي هذا الباب بـ(الريّان) وهي صيغة مبالغة من الري، وهو نقيض العطش، لما يلقاه الصائم من شدّة الظمأ، فعطش الصّائم لا يُقارن بجوعه خصوصًا إذا كان في يوم صيف، فكان من تمام النّعمة أن يسمّى الباب الّذي يدخل منه الصّائمون الريّان علامة على زوال مشقّة الظّمأ في الدّنيا والآخرة، “وَمَنْ كَانَ مِنْ أَهْلِ الصِّيَامِ دُعِيَ مِنْ بَابِ الرَّيَّانِ” رواه الشيخان.
ويقول عليه الصّلاة والسّلام: “مَنْ صَامَ يَوْمًا فِي سَبِيلِ اللهِ بَاعَدَ اللهُ وَجْهَهُ عَنِ النَّارِ سَبْعِينَ خَرِيفًا” أخرجه الشّيخان، والصّيام أيضًا من أهم الأعمال الموجبة للنّجاة من نار جهنّم الّتي أعدّها الله للعصاة والكافرين، تلك النّار الّتي وقودها النّاس والحجارة، وأهون عذاب فيها نعل من جمر يغلي منه الدّماغ، ومن عذابها أنّ مَن يصلاها ويدخلها لا يُسقى ماء، وإنّما حميمًا وغساقًا، فإذا كان الصّيام يحرمك من بعض الجوع، ويمنعك من الرَيّ، ويجعلك تظمأ وتعطش لساعات، فاعلم أنّ الصّيام يُنجيك من الظّمأ في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة، ويحميك من الحميم والزّقّوم الّذي هو طعام الأثيم، فنِعم العمل الصّيام، ونِعم العبادة الصّوم، قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “الصِّيَامُ جُنَّةٌ مِنْ النَّارِ كَجُنَّةِ أَحَدِكُمْ مِنْ الْقِتَالِ”، وقال: “صِيَامٌ حَسَنٌ صِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ مِنْ الشَّهْرِ” رواه أحمد.
فيا أيّها المسافرون إلى الدّار الآخرة، يا أيّها المقبلون على الله تعالى، تجهّزَوا للعرض الأكبر، وتزوّدوا لليوم الموعود، واعلموا أنّ خير الزّاد التّقوى، قال سبحانه: “وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى”، وخير السّبُل للتّقوى الصّيام، قال الله تعالى: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ”، وإنّ بين أيدينا شهر عظيم وموسم كريم، الشّهر الّذي تُضاعف فيه أجور العباد وحسنات المتعبّدين، وتحطّ فيه خطايا الصّائمات وتمحى فيه سيّئات الصّائمين، إنّه الشّهر الّذي تفتّح فيه أبواب الجنان فلا يُغلق منها باب، وتغلق فيه أبواب النّيران فلا يُفتح منها باب، فهل من مُشمّر ومسارع ومسابق في شهر الخيرات، وشهر الصّبر والطّاعة، شهر الإكثار من تلاوة القرآن، شهر التهجّد والقيام، والجود والصّدقة، شهر يُتلى فيه القرآن فتحيا القلوب الميتة، وتنتبه النّفوس الغافلة، وتستكثر القلوب المتعطشة، قال تعالى: “أَلاَ بِذِكْرِ اللهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ”.
وفي هذا الشّهر يُقبل النّاس على المساجد، وتأتي الوفود إليها من جانب، فرمضان فرصة لالتقاء الأحباب والجيران على بساط الصّلاة، وفي رمضان يُقبل أهل التّوبة الرّمضانية الّتي نسأل الله تعالى أن يتوب على الرّمضانيين ليكونوا من المداومين لا المنقطعين، فالحذر كلّ الحذر من التخلّف عن الزّاد الموجب للجنّة، الحذر ثمّ الحذر أن تفوّتوا فُرَصُ رمضان الذّهبية فتكونوا من المحرومين، فإنّ في رمضان فئة خاسرة، ليس كلّ النّاس فائزون، بل فيه وجوه تعلوها الحسرة والنّدامة في الدّنيا قبل الآخرة، لذلك نبّه النّبيّ عليه الصّلاة والسّلام الّذين لا يفوزون في زمن الجدّ، ولا يحصّلون الزّاد الأخروي في زمن عرضه وتوفّره، وحذّر من الخسارة في سوق يربح فيه الصّبيان بأسلوب رادع وصيغة زاجرة، فقال: “رَغِمَ أَنْفُ رَجُلٍ ذُكِرْتُ عِنْدَهُ فَلَمْ يُصَلِّ عَلَيَّ، وَرَغِمَ أَنْفُ رَجُلٍ دخَلَ عَلَيْهِ رَمَضَانُ ثمّ انسلخ قَبلَ أن يُغْفَرْ لَهُ، وَرَغِمَ أَنْفُ رَجُلٍ أَدْرَكَ عنده أَبَوَاه الْكِبَر فَلَمْ يُدْخِلاهُ الْجَنَّةَ” رواه الترمذي.

 

إمام مسجد الشّهداء - بوروبة*

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول