إعادة الباك.. "المتعة"في تكريس الفشل!

نقطة نظام
3 يوليو 2017 () - سعد بوعقبة
0 قراءة
+ -

السلطة في نظركم تستطيع إعادة البكالوريا لأجل إنقاذ أسماء بعينها من أبناء “الذوات” والمقامات كما ورد في عمودكم الذي حمل عنوان “رسب التلاميذ ونجحت الوزيرة”... ولا تستطيع أن تمنح النجاح مباشرة لهؤلاء الذين بحسبكم تعاد البكالوريا في كامل الوطن لأجلهم، أو لإعطائهم فرصة ثانية على الأقل... بالله عليكم من تستغبون يا سعد!!
إذا كانت السلطة تملك جميع مفاتيح الحل والربط والتوظيف والتوقيف وحتى جميع مفاتيح النجاح والفشل والسلم والحرب، ما الذي يرغمها على التخفي وراء غطاء إعادة البكالوريا لأجل مساعدة رهط من أبناء الذوات على دخول جامعة لا نجد لها مكانا حتى في ذيل التعليم حول العالم!!
افتح رأسك قليلا يا دكتور، فآخر ما تبقى لك من خلايا في مخك الهرم بحاجة إلى الذهاب إلى أقرب “ريباراتور” ومنه إجراء “ميزاجور”، فأنت بهذا التفسير “العبيط” تثبت حقا كم أنك طراز قديم تجاوزه الدهر، تماما مثلما تجاوز مدرسة الستينيات التي أتيت منها أيها “الغابر”؟
عبد الرحمان. ش / إعلامي باتنة

++++

 يا زميلي عبد الرحمن قد تكون على حق فيما كتبت تعليقا على مقالي الذي ذكرته، فقد بلغت من الكبر عتيا، فعلا قد تكون قواي العقلية تعطلت كما قلت.. لكن ألا ترى أن الكثيرين من أصحاب القرار هم أكبر مني سنا. ولكي تفهم معنى الإعلام العيان الذي أمارسه أنا أدعوك لتأمل الآتي:
أنا أمارس صحافة الرأي وليس صحافة التحريات الآن.. وأنت الإعلامي الشاب اليافع كان عليك أن تمارس صحافة التحريات لتكشف للرأي العام حقيقة ما حدث في البكالوريا هذا العام وما سيحدث:
1- لماذا تعاد البكالوريا لأكثر من 104 آلاف تلميذ من مجموع 760 ألف مسجل في الامتحان؟! هل حقيقة غاب عن الحضور لأسباب قاهرة حوالي 11٪ من المسجلين ولذلك وجب تنظيم امتحان خاص بهم... هل هذه بكالوريا أم انتخابات برلمان قاطعها التلاميذ بهذه النسبة؟! كيف عرفت الوزارة هؤلاء 104 آلاف؟
2- شيش الوزارة تعطينا حقيقة الأرقام المتعلقة بالتلاميذ الذين غادروا الامتحان من اليوم الأول لصعوبة مادة الرياضيات!؟ وهل هؤلاء يعتبرون متخلفين أم منسحبين؟! أم أن أمر إعادة الامتحان خلفيته تصحيح الخطأ الذي جاء في الأسئلة والذي جعل العديد من التلاميذ ينسحبون من الامتحان والضغط لأجل إعادته بهذه الصورة البائسة!
3- أتمنى أن تكون قد سمعت تصريح المفتش العام بالوزارة الذي قال: إن لجان التصحيح قد أعادت النظر في سلم التنقيط..! أليس الأمر له علاقة بسوء تنظيم الامتحان على مستوى الأسئلة (فوق مستوى البكالوريا) وتصحيح الخطأ بواسطة سلم التنقيط؟!
4- لماذا رفضت الوزيرة في البداية تنظيم دورة خاصة للمتخلفين ثم استجابت للأمر عندما تقرر هذا على مستوى الرئاسة؟ واضح أن العبث بالبكالوريا والتعليم عموما هو امتداد للعبث بالانتخابات والحكومة والمال العام والأحزاب وأمن البلاد والعباد، حتى صارت عملية إصلاح الفساد بفساد أسوأ عملية وطنية عظيمة؟! إنني في حاجة لأن أضرب رأسي على حائط لأفتحه وأفهم ما يقوله زميلي الإعلامي من باتنة.

 

[email protected]

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول