غذاء الجزائريين يكلف الخزينة 5.17 مليار دولار

مال و أعمال
27 أغسطس 2017 () - سعيد بشار
0 قراءة
+ -

ارتفعت فاتورة استيراد الغذاء خلال 7 أشهر الأولى من السنة الجارية لتسجل 5.17 مليار دولار، على الرغم من التدابير الحكومية الهادفة لتقليص وضبط التجارة الخارجية وتقليص فاتورة الواردات الوطنية، من منطلق أنها سجلت خلال نفس الفترة من السنة الماضية 4.69 مليار دولار، وهو ما يرفع الفاتورة الإجمالية وينبئ بتواصل عجز الميزانية.

وذكرت أرقام مركز الوطني للإحصائيات التابعة للمديرية العامة للجمارك أن فاتورة استيراد الحليب ومشتقاته تضاعفت بشكل لافت، مسجلة ما يزيد عن 879 مليون دولار، مقابل 566 مليون دولار سجلتها خلال نفس الفترة من السنة الماضية، وهي نفس الوتيرة التصاعدية التي عرفتها فروع إنتاجية أخرى على غرار استيراد السكر الذي سجل أرقاما عالية تقارب 700 مليون دولار، في حين سجل هذا النوع من الواردات في السنة الماضية 510 مليون دولار.

ولم يختلف الأمر بالنسبة للزيوت الموجهة للصناعة الغذائية، حيث ارتفعت تكلفة استيراده إلى ما يزيد عن 25 في المائة، منتقلة من 409 مليون دولار في سنة 2016، إلى ما يزيد عن 512 مليون دولار خلال السبعة أشهر الأولى من السنة الحالية، وهو نفس السيناريو الذي عرفه أيضا استيراد الحبوب، القمح بنوعيه، اللين والصلب، حيث ارتفع بحوالي 8 في المائة منتقلة من 1.56 مليار دولار إلى 1.68 مليار دولار، كما انتقلت فاتورة استيراد القهوة والشاي من 221 مليون دولار في سنة 2016 إلى 251 مليون دولار في العام الجاري، ما يمثل ارتفاعا بأكثر عن 13 في المائة.

وبالموازاة مع ذلك، تشير نفس الأرقام الرسمية إلى أنّ تكلفة استيراد الفواكه الجافة ارتفعت بشكل محسوس، مسجلة، خلال الأشهر السبعة الأولى من السنة الحالية، ما يزيد عن 197 مليون دولار، مسجلة ارتفاعا بحوالي 19 في المائة، واستوردت الجزائر اللحوم بما قيمته 152 مليون دولار، وسجلت واردات الأدوية الاستثناء الوحيد، على اعتبار أنها تراجعت بحوالي 6 في المائة، من منطلق أنها بلغت في السنة الماضية 1.14 مليار دولار، لتسجل خلال نفس الفترة من السنة الحالية 1.07 مليار دولار.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول