ثاني دعوة من بوتفليقة لميركل في ظرف أسبوع

أخبار الوطن
3 أكتوبر 2017 () - الخبر أونلاين/وأج
0 قراءة
+ -

جدد رئيس الجمهورية, عبد العزيز بوتفليقة دعوته للمستشارة الالمانية انجيلا ميركل لزيارة الجزائر خلال برقية تهنئة بمناسبة العيد الوطني لبلادها.

 

وكتب رئيس الجمهورية في برقيته :"ان احتفال جمهورية ألمانيا الفدرالية بعيدها الوطني, مناسبة طيبة أغتنمها لأعبر لك, باسم الجزائر شعبا وحكومة واصالة عن نفسي, عن تهانينا الحارة وتمنياتي لك بالسعادة والتوفيق وبالازدهار لبلادك الصديقة".

 

"هذا وأنتهز هذه السانحة السعيدة-- يضيف رئيس الدولة-- لأعرب لك عن تمام حرصي على العمل معك على ترقية وتطوير علاقات الصداقة والتعاون التي تجمع بلدينا". 

 

وتابع الرئيس بوتفليقة, قائلا, "لذا,أتطلع ببالغ السرور والاهتمام الى أن تتم زيارتك الى الجزائر من أجل التحاور حول المواضيع التي هي محل اهتمام مشترك بين بلدينا وإعطاء المزيد من الدفع لتعاوننا الثنائي وفقا لتطلعاتنا ذات الاولوية".

 

وتعتبر هذه الدعوة الثانية للرئيس في ظرف اسبوع، حيث سبق لبوتفليقة ان بعث رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة, اليوم الثلاثاء,في 26 سبتمبر الماضي ببرقية تهنئة للمستشارة الألمانية, أنجيلا مركل, إثر فوز حزبها السياسي في الانتخابات التشريعية الأخيرة لبلادها, أكد لها من خلالها أن هذا  التتويج يعد "اعترافا مستحقا" من الشعب الألماني بالجهود التي بذلتها, داعيا إياها للقيام بزيارة رسمية للجزائر في موعد يتم الاتفاق عليه عبر القناة الدبلوماسية.

   

وكانت الرئاسة الجزائرية أرجأت زيارة كانت مقررة للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل شهر جانفي الماضي لعدم قدرة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة على استقبالها إثر وعكة صحية ألمت به.

 

وعزت الرئاسة في بيان سبب الإرجاء لما وصفته بالتعذر المؤقت لرئيس الجمهورية بسبب التهاب حاد بالشعب الهوائية، وأضافت أن السلطات الجزائرية والألمانية قررتا باتفاق مشترك الاثنين تأجيل الزيارة الرسمية التي كان مقررا أن تقوم بها ميركل للجزائر لبحث قضايا الهجرة والأمن في شمال أفريقيا.

 

وأعلنت الرئاسة الألمانية من جهتها أن سفر المستشارة المقرر لن يتم، وقالت "الحكومة الجزائرية طلبت في آخر لحظة إرجاء السفر، ولبت المستشارة هذا الطلب".

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول