العميد المتقاعد كمال عبد الرحيم في ذمة الله

أخبار الوطن
25 أكتوبر 2017 () - الخبر أونلاين/وأج
0 قراءة
+ -

انتقل إلى رحمة الله أمس الثلاثاء بالمستشفى المركزي للجيش (الجزائر العاصمة) المجاهد والعميد المتقاعد كمال عبد الرحيم إثر مرض عضال عن عمر ناهز 82 سنة، حسب ما علم اليوم الأربعاء لدى وزارة الدفاع الوطني.

 

الفقيد من مواليد 1935 بقسنطينة، التحق بصفوف جيش التحرير الوطني عام 1957 وتدرج في سلم الترقيات في صفوف الجيش الوطني الشعبي بعد الاستقلال حيث شغل عدة مناصب عليا بوزارة الدفاع الوطني كقائد للناحية العسكرية الثانية من 1979 إلى 1984 ثم قائدا للقوات البحرية من 1987 إلى 1988.

 

وأوضح نفس المصدر أن جنازة الفقيد شيعت عصر هذا اليوم بمقبرة عين النعجة بالعاصمة.

 

من جهته بعث رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة ببرقية تعزية لأسرة المرحوم أشاد من خلالها بكفاح الفقيد ونضاله و تفانيه في تأدية واجبه في مختلف المهام التي تولاها.

 

وكتب رئيس الجمهورية في برقيته : "تلقيت ببالغ الأسى والأسف نبأ انتقال المغفور له بإذنه تعالى المجاهد كمال عبد الرحيم إلى رحمة ربه وعفوه، بعد حياة حافلة بالنضال والكفاح في سبيل تحرير وطنه ورقي مجتمعه حقق فيها كثيرا من المنجزات وأدى العديد من المهمات في مختلف المناصب التي تولاها بكفاءة واقتدار".

 

وأضاف رئيس الدولة : "وظل على تلك السيرة الناصعة يمد ضباط الجيش الوطني الشعبي بخبرته الواسعة ومعرفته العميقة التي اكتسبها في ميادين النضال، وكان متفانيا في عمله حريصا كل الحرص على أداء واجبه في ترقية هذه المؤسسة الدستورية العتيدة، إلى أن وافته المنية وأسلم روحه إلى بارئها تاركا وراءه قلوبا يعصرها الأسى ونفوسا يلوعها الفراق".

 

وتابع رئيس الدولة قائلا: "وأمام هذا الخطب الجلل الذي ألم بكم لا أملك إلا أن أشاطركم أحزانكم، وأقف إلى جانبكم في هذه المحنة الأليمة، داعيا الله الذي وسعت رحمته كل شيء أن ينزل الفقيد منزلا مباركا يرضاه، وأن يبني له بيتا في الجنة بجوار عباده الصادقين القانتين، وأن يسبغ عليه من الرحمة والرضا ما تقر به عينه وتطيب نفسه، كما أدعوه جل وعلا، أن ينزل الصبر والسكينة في قلوبكم أنتم وجميع أفراد أهله وأقاربه، وأن يوفيكم أجر الصابرين بغير حساب، إنه سميع مجيب الدعاء".

 

"وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون".

 

 

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول