الجزائر تدين "بشدة" قصف درنة الليبية

أخبار الوطن
1 نوفمبر 2017 () - الخبر أونلاين/وأج
0 قراءة
+ -

أدانت الجزائر هذا الأربعاء "بشدة" القصف "الإجرامي" الذي قامت به الإثنين، طائرات مجهولة الهوية على مدينة درنة الليبية وراح ضحيته العديد من المدنيين مجددة دعوتها إلى "حوار ليبي ليبي شامل".

 

وفي تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية، قال الناطق الرسمي لوزارة الشؤون  الخارجية عبد العزيز بن علي شريف "ندين بشدة القصف الإجرامي الذي قامت به طائرات مجهولة الهوية يوم الإثنين 30 أكتوبر 2017 على مدينة درنة شرق ليبيا والذي راح ضحيته العديد من المدنيين الأبرياء من بينهم أطفال".

 

"وإذ نتقدم لأسر الضحايا وذويهم ولشعب ليبيا الشقيق وحكومته بأخلص عبارات  التعازي والمواساة فإننا نعرب في ذات الوقت عن تضامننا معهم واستنكارنا  الشديد لمثل هذه الأعمال الشنيعة التي تتنافى مع كل القيم والمبادئ الإنسانية  والأخلاقية".

 

وأضاف  "إن الجزائر التي ما فتئت تدعو إلى حوار ليبي ليبي شامل و إلى  نبذ العنف ودعمت بقوة مسار الحوار الوطني تحت رعاية الأمم المتحدة ترى أن مثل هذه الاعتداءات مرفوضة مهما كان مصدرها لكونها لا تزيد الوضع إلا تعقيدا  فضلا على أنها تشكل عائقا أمام الجهود التي تبذل من أجل تسوية سلمية للأزمة  تحفظ لليبيا الشقيقة وحدتها وسيادتها و تحصن انسجام مكوناتها البشرية  والاجتماعية وتعيد لهذا البلد الجار الأمن ولشعبه الشقيق الطمأنينة".

 

وكانت طائرات مجهولة قد قصفت مدينة درنة الليبية التي تحاصرها قوات حفتر، حيث نددت الأمم المتحدة بالقصف الجوي الذي أوقع عشرات القتلى والجرحى من المدنيين في ضواحي المدينة الواقعة شرقي ليبيا.

 

واتهمت أطراف ليبية مصر بشن الغارات، في حين نفت القاهرة وقوات اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر ضلوعهما فيها.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول