قاسي سعيد: على ماجر تقبل الانتقادات والتحكم في الأعصاب

رياضة
15 نوفمبر 2017 () - الخبر أونلاين/وأج
0 قراءة
+ -

أكد اللاعب الدولي السابق محمد قاسي سعيد على ضرورة إعطاء الوقت اللازم للطاقم الفني الجديد بقيادة رابح ماجر من أجل العمل وتطبيق مشروعه، كاشفا في نفس الوقت أن مردود المنتخب الوطني لكرة القدم، لم يتحسن في أولى الخرجتين، ضد نيجيريا في مباراة رسمية (1-1)، وأمام جمهورية إفريقيا الوسطى في مقابلة ودية (3-0)، مقارنة بالمواجهات السابقة لـ "الخضر".

 

وقال اللاعب السابق لرائد القبة في الثمانينات "صراحة لم نر أي تحسن على أداء الفريق الوطني، سواء ضد نيجيريا أو أمام إفريقيا الوسطى . من المبكر أن نرى بصمة ماجر. عمل كبير ينتظر الطاقم الفني وكذا اللاعبين لأنه لا يمكننا الذهاب بعيدا بهذا المستوى. لهذا من الضروري ترك الوقت اللازم لماجر من أجل تجسيد خطة عمله".

 

وبخصوص مدى نجاعة خيارات ماجر في مواجهتي نيجيريا وإفريقيا الوسطى قال محمد قاسي سعيد، أنه لا يمكن انتقاد خيارات ماجر في هذين اللقاءين لأنه المسؤول الأول عن الفريق الوطني مُشددا على ضرورة ترك الوقت للعمل في المستقبل وتطبيق مشروعه.

 

"يمتلك الآن  الناخب الوطني حوالي أربعة أشهر قبل المواجهة المقبلة ضد غامبيا في شهر مارس في تصفيات كأس أمم إفريقيا 2019. لذا عليه الاشتغال مع المحليين  في ظل انعدام تواريخ الفيفا للعمل مع المحترفين، كبداية لتجسيد مشروعه الذي يرتكز على تشكيلة وطنية تتضمن 80 بالمائة من اللاعبين المحليين". بالرغم من اقتناع قاسي سعيد من "الضعف الشديد"  لمستوى البطولة الوطنية والتي لن تتحسن في المستقبل القريب حسب رأيه، لذلك يرى أن الطاقم الفني الوطني مُجبر على الاعتماد أساسا على العناصر المغتربة التي تنشط في البطولات الأوروبية.

 

وأضاف قاسي سعيد، إن ماجر مطالب بتقبل الانتقادات التي تطال خياراته وعمله سيما وأنه قبل بمنصب الناخب الوطني وأن الدخول في صراعات مع الصحفيين لن يخدمه "من حق الجمهور و رجال الإعلام توجيه الانتقادات لرابح ماجر، وهذا أمر طبيعي بشرط أن لا تمس هذه الانتقادات شخصيته وكرامته وعائلته". 

 

         و يقتنع متوسط الميدان السابق أن نجم نادي بورتو البرتغالي السابق قد تأثر 

بفعل الضغوط التي تعرض لها، ما أدى إلى اشتباكه مع أحد الصحفيين خلال الندوة الصحفية التي أعقبت نهاية مباراة إفريقيا الوسطى الودية أمس الثلاثاء، "على ماجر أن يتحكم في أعصابه وأن يتعامل باحترافية مع الصحفيين لتفادي الصراعات التي لن تخدمه".

 

وعين رابح ماجر على رأس العارضة الفنية للفريق الوطني الجزائري بمساعدة مزيان إيغيل و جمال مناد، خلفا للإسباني لوكاس ألكاراز،, شهر أكتوبر الفارط، حيث حقق التعادل (1-1) ضد نيجيريا بقسنطينة يوم الجمعة الماضي، لحساب الجولة السادسة والأخيرة من التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2018 بروسيا، وفاز في المقابلة الودية أمام جمهورية إفريقيا الوسطى بالجزائر (3-0)، سهرة الثلاثاء  بالجزائر".  

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول