اتفاق روسي-تركي-إيراني حول سوريا

العالم
22 نوفمبر 2017 () - الخبر أونلاين/وكالات
0 قراءة
+ -

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأربعاء أنه اتفق مع الرئيسين الإيراني حسن روحاني والتركي رجب طيب أردوغان في ختام قمة جمعتهم، على عقد "مؤتمر وطني" في روسيا يضم ممثلين عن النظام السوري والمعارضة، معتبرا أن هذا المؤتمر سيشكل "حافزا" لعملية السلام في جنيف.

 

وقال بوتين في ختام لقائه في سوتشي مع روحاني وأردوغان إن "الرئيسين الإيراني والتركي دعما مبادرة عقد مؤتمر وطني سوري" في سوتشي في جنوب غرب روسيا.

 

وأضاف أن هذا المؤتمر الذي لم يتم تحديد موعده حتى الآن، سيشكل "حافزا" لتسوية النزاع في سوريا في إطار محادثات السلام التي تجري في جنيف تحت إشراف الأمم المتحدة.

 

وقال أردوغان من جهته بحسب ترجمة لكلامه إلى الإنجليزية، أن أنقرة وطهران وموسكو يجب "أن تنسق لإعداد المؤتمر الوطني السوري" مضيفا "أن إعلاننا المشترك يشكل الخطوة الأولى التي تعكس هذا التعاون الجديد".

 

وأوضح لاحقا بحسب تصريحات أوردها التلفزيون التركي أن "استبعاد العناصر الإرهابية التي تهدد الوحدة السياسية والترابية لسوريا وأمننا القومي، سيبقى من أولويات تركيا" وذلك في إشارة على ما يبدو إلى "وحدات حماية الشعب" الكردية في سوريا.

 

وأضاف "لا يجب ان يتوقع أحد أن يرانا نوافق على أن نكون في المكان ذاته (...) مع منظمة إرهابية" في ما بدا وكأنه تمايز عن مواقف بوتين وروحاني.

 

من جانبه أشاد روحاني بالقمة "المفيدة جدا" مضيفا أن وزراء الخارجية ومسؤولون في الأجهزة المختصة في الدول الثلاث سيلتقون قبل عقد المؤتمر الوطني السوري.

 

وكان بوتين اعتبر في مستهل القمة الثلاثية أنه يرى "فرصة حقيقية" لإنهاء النزاع الذي يدمر سوريا منذ 2011 وخلف أكثر من 300 ألف قتيل وملايين اللاجئين والنازحين.    

 

 

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول