الحكومة لا تتفاعل مع انشغالات المواطنين!

أخبار الوطن
14 ديسمبر 2017 () - خالد بودية
0 قراءة
+ -

تبيّن وثائق تحوي أسئلة نواب المجلس الشعبي الوطني وأعضاء مجلس الأمة وردود وزراء الجهاز التنفيذي، أن الحكومة لا تتفاعل بشكل سريع وجاد مع انشغالات المواطنين التي ينقلها ممثلو الشعب، الذين يتهمون في الغالب بأنهم لا يؤدون مهامهم بمجرد وصولهم إلى قبة البرلمان.

رغم أن المطالب المرفوعة للسلطات العمومية تكتسي حساسية وطابع الاستعجال، لأنّها ترتبط ارتباطا وثيقا مع حياتهم اليومية في مجالات الصحة والصحة والسكن والموارد المائية، إلا أن تجاهل الحكومة لها يبقى علامة الاستفهام الكبرى، وكل هذا بالدليل في الوثائق التي أعدّها قسم متابعة الرقابة البرلمانية بوزارة العلاقة مع البرلمان.

تقدّمت النائب أميرة سليم عن الأرندي بـ7 أسئلة إلى وزراء التعليم العالي والخارجية والشؤون الدينية، بتاريخ 12 أكتوبر الماضي، لكنّها لم تتلق ردا إلى يومنا هذا رغم أن الدستور يجبر الوزراء على الرد على الأسئلة في أجل 30 يوما. وانصبت أسئلة سليم حول العراقيل التي تواجه أفراد الجالية في الخارج عند تصحيح الأخطاء الإدارية، وكذا تخصيص حصة من دفاتر الحجّ لهم ومعاناة طلبة الجالية عند المصادقة على شهاداتها الجامعية.

كما رفع النائب عبد اليامين بوداود عن الأفالان سؤالا إلى وزير الصحة حول رفع التجميد عن مستشفى 240 سريرا بالمسيلة وإمكانية برمجة مؤسسات استشفائية جديدة، لكن السؤال لم يتفاعل معه الوزير حسبلاوي. ونفس النائب سأل وزير الموارد المائية حول برنامج القطاع لإنجاز سدود جديدة وحواجز وحماية الموجود منها بولاية المسيلة أيضا، ورغم حساسية القضية إلا أن الوزير نسيب تجاهل مطلب السكان.

فاطمة زراوطي التي تقود قطاع البيئة والطاقات المتجددة، جاءها سؤال عن خطر إيكولوجي يُهدّد ولاية ميلة، رفعته النائب نورة لبيض بتاريخ 18 أكتوبر الماضي، حول إنجاز المفرغات العمومية ومحطات تطهير النفايات، وكذلك الإجراءات لتحسين وضعية القطاع، ومع هذا ضرب بالسؤالين عرض الحائط.

النائب أحمد طالب عبد الله عن حركة الشباب توجّه بسؤال إلى وزير الأشغال العمومية والنقل، عبد الغني زعلان، بتاريخ 18 أكتوبر الماضي، يخص وضعية الطريق الوطني رقم 01، الذي يعتبر عصب الحركة التجارية والاقتصادية خصوصا في ولايات الجنوب، لكن الوزير وضعه في الدرج، وكان نفس المصير لقيه سؤال للنائب حيكم بري عن الأرندي حول ترميم الطريقين الوطنيين 28 و78 في بريكة بباتنة.

الوزير الأول أحمد أويحيى تلقى سؤال كتابيا عن النائب الأخضر بن خلاف، حول تنفيذ المرسوم التنفيذي رقم 16-280 المتضمن القانون الأساسي للموظفين المنتمين للأسلاك المشتركة، خاصة أن هؤلاء رواتبهم الشهرية ضعيفة جدّا، فكان مصير هذا السؤال الدرج رغم أن أويحيى تلقاه بتاريخ 12 أكتوبر 2017.

بلدية بنورة في ولاية غرداية تتخبّط في أزمة سكن، حسب سؤال للنائب محمد أبي إسماعيل المنتمي للأحرار، بسبب عدم توزيع أراضي البناء على السكان، والانشغال تم رفعه إلى وزير السكن عبد الوحيد تمار لكن من دون جدوى، حيث لم يتفاعل معه، مثلما غض الطرف عن سؤال مشابه للنائب حسن عريبي حول الغموض الذي يلف برنامج سكنات "عدل" في ولاية تلمسان، وكذلك تجاهل سؤال عن صيغتي البيع بالإيجار والتساهمي في ولاية بسكرة للنائب مسعود عمراوي.

قطاع التربية هو الآخر حظي باهتمامات النواب، حيث رفع النائب ناجي تمرابط سؤالا للوزيرة نورية بن غبريت حول ظاهرة رداءة برامج ومناهج الطور الابتدائي، ولم تجبه منذ استلامها السؤال بتاريخ 9 نوفمبر الماضي، فيما توجه أيضا النائي حسن عريبي للوزير الأول بسؤال حول ترقية أساتذة الطورين الابتدائي والمتوسط إلى رتبة أستاذ رئيسي، لكن من دون إجابة.

النائب عبد الغني ويشر عن تجمع أمل الجزائر، سأل كتابيا وزيرة التضامن حول مسألة تأمين المعوقين الأقل من 18 سنة، وأيضا الوزير الأول بسؤالين حول مشروع السوق اليومي حوش فليت وإنجاز مدرسة ابتدائية في منطقة الشراربة ببلدية الكاليتوس في العاصمة، لكنها أسئلة بقيت من دون رد رغم تجاوزها المدة الدستورية، وطابعها الاستعجالي لكونها ترتبط بحياة المواطنين.

بدوره، لم يتفاعل وزير العمل مراد زمالي مع سؤال كتابي للنائب أسماء مرواني حول وضعية المركز الطبي الاجتماعي بعين البيضاء في أم البواقي. حتى أن ظاهرة عدم تفاعل الوزراء مع انشغالات المواطنين تنسحب على أعضاء مجلس الأمة، فمن إجمالي 14 سؤالا وجهت إلى الوزير الأول ووزراء الطاقة والتربية والثقافة والداخلية والبيئة والصحة والأشغال العمومية والنقل، لم يرد على الأسئلة سوى وزير الطاقة يوم 9 نوفمبر الماضي على سؤال حول تأخر مشروع محطة تخزين الوقود في المدية، وأيضا وزيرة التربية حول فتح مراكز امتحان البكالوريا في النعامة، ووزير الثقافة عز الدين ميهوبي حول إنجاز مسرح جهوي بسعة 800 مقعد في المدية.

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول