بريطانية تحمل قلبها في حقيبة

منوعات
1 يناير 2018 () - الخبر أونلاين/وكالات
0 قراءة
+ -

تعيش سيدة بريطانية حياة غير عادية بسبب حالتها الطبية النادرة، فهي على خلاف كافة البشر تحمل قلبها في  حقيبة ترافقها بدل أن يخفق داخل أضلعها.

 تغيرت حياة سلوى حسين (39 عاما) بشكل جذري بعدما أجرت عملية  استمرت لست ساعات في مستشفى "هارفيلد" غربي لندن، بعد إصابتها بفشل في القلب، استدعى استئصال قلبها الطبيعي وزرع آخر، وقد خرجت من العملية  بدون قلب داخل قفصها الصدري بل بقلب اصطناعي تحمله في حقيبة ترافقها طوال حياتها.

 وتعتبر سلوى حسين، وهي أم لطفلين، الحالة الثانية من نوعها في تاريخ بريطانيا وفق ما نشرته الصحافة البريطانية، وهي الآن تعيش حياة طبيعية ، وتستطيع التنقل وممارسة حياتها بدون عوائق وتزاول عملها بشكل اعتيادي.

 وحسب صحيفة " مترو" البريطانية فإن قلب سلوى الصناعي يبلغ وزنه 6.8 كلغ ، ويعمل ببطارية كهربائية تشغل مضخة ومحركا إلكترونيا، حيث يقوم بدور القلب الطبيعي  في ضخ الدماء في كافة أجزاء الجسم.

  وأبدت سلوى امتنانها   لمن أنقذوا حياتها  قائلة "مستشفى هارفيلد كان رائعاً بكل تأكيد، إنهم جاؤوا لي بالحل الذي أبقاني على قيد الحياة حتى احتفل بالعام الجديد مع عائلتي، ولذلك فأنا سأظل ممتنة لهم إلى الأبد".

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول