منظمات حقوقية تنتقد الجزائر

أخبار الوطن
19 فبراير 2018 () - إ.ش/ وكالات
0 قراءة
+ -

أطلقت منظمات حقوقية تحذيرات من استئناف الجزائر لترحيل المهاجرين الأفارقة، ورأوا أنه سيؤدي إلى "عواقب كارثية" على حياة المهاجرين وظروف معيشتهم.

و صرحت منصة الهجرة في الجزائر قائلة : "بعد موجة الترحيل الكبيرة في سبتمبر وأكتوبر الماضيين، استؤنف الترحيل في الجزائر منذ 10 فيفري".

وجاءت التحذيرات من 21 منظمة دولية وجزائرية للأعضاء في المنصة، منها أطباء العالم، و"كاريتاس"، والرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان والتي تحدثت عن "العواقب الكارثية لهذا الترحيل من دون تمييز في الجنسية".

وأوضحت المنصة أن المهاجرين سيلازمون منازلهم خوفا من الاعتقال. وإذا استمرت عمليات الطرد، سيضطر المهاجرون إلى أن يعيشوا مختبئين، ما قد يشكل خطرا على حالتهم الصحية بسبب عدم حصولهم على الرعاية الطبية والمساعدات الغذائية.

وأفادت المنصة بأن مئات من المهاجرين القادمين من نيجيريا ومالي وكوت ديفوار وليبيريا وغينيا، بينهم نساء حوامل وأطفال، اعتقلوا في 10 فيفري وتم ترحيلهم.

وتقدر المنظمات غير الحكومية أن نحو 100 ألف مهاجر غير شرعي يعيشون في الجزائر، معظمهم من دول إفريقيا جنوب الصحراء، خارج أي إطار قانوني وفي أوضاع معيشية بالغة الصعوبة.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول