"نتعامل مع الاحتجاجات وفق مقاربات حديثة"

أخبار الوطن
28 فبراير 2018 () - قالمة:إ.غمري
0 قراءة
+ -

أكّد مراقب الشرطة مصطفى بن عيني، المفتش الجهوي للشرطة للناحية الشرقية من الوطن، اليوم الأربعاء من ڨالمة، بأنّ التعامل مع احتجاجات طلبة المدارس العليا وتلاميذ الثانوي، تسيّر بصورة عادية، وبدون إشكال حسبه، نافيا تسجيل تحريات وتحقيقات أمنية حول ما يجري من احتجاجات، ومن يقف وراءها، على مستوى الجهة الشرقية من الوطن، معتبرا ذلك من اختصاص الوصاية الإدارية للمحتجين، وأن مصالح الضبطية تتحرّك بناء على شكاوى ودعاوى.

 

وأوضح مراقب الشرطة بن عيني، في تصريح للصحفيين، على هامش تدشين مقر جديد لأمن دائرة هيليوبوليس بڨالمة، بأنّ عمل جهاز الأمن في مثل هذه الاحتجاجات وقائي، يتمثّل في نشر قوات الأمن أو قوات التدخل لحفظ النظام، مشيرا إلى أن التعامل مع احتجاجات الطلبة والتلاميذ وأيضا الشرائح الأخرى، يتمّ وفق "مقاربة حديثة " تقوم على التحاور والتقارب مع جميع المضربين.

 

وأفاد بأنّ كلّ مضرب يعبّر عن مطالبه، لكن في النهاية نحن نخضع للوائح، سواء التي تصدر عن السلطات المحلية، أو تلك التي تدخل في إطار القانون كما قال. وأكّد المسؤول الأمني نفسه، أنّه ليس لمصالح الأمن أي إشكال، بشأن الاحتجاجات المندلعة هذه الأيام، وأنّ الأمور، حسبه، تسيّر بمهنية عالية.

وأفاد المسؤول الأمني الممثل للمدير العام للأمن الوطني ، في عملية تدشين المرفق الأمني الجديد للأمن الحضري بعاصمة دائرة هيليوبوليس (04 كلم شمالي ڨالمة)، أنّ ميثاق أخلاقيات المهنة ، سيأخذ طريقه بالشّرح ، لكل منتسبي القطاع إلى حد الوصول إلى آخر عون ،كاشفا عن القيام بذلك ، من خلال جلسات الشرح التي ستعقد على مستوى الـ 48 ولاية ،حيث يُبلّغ فيها كلّ ما يضمه الميثاق من بنود ومبادئ ، إذ الهدف حسبه يظل تكريس الاحترافية في العمل لدى رجال الأمن، لخدمة الوطن والمواطن.

 

 وعن التغطية الأمنية الوطنية ، صرّح مراقب الشرطة بن عيني ، بأنها بلغت حوالي الـ 90 بالمائة ، وأنّها بولاية ڨالمة متقاربة مع النسبة الوطنية ، حيث بقيت دائرة واحدة فقط لا يتواجد بها الأمن الحضري ، ويتعلق الأمر بدائرة حمام النبائل ،التي ستستفيد مستقبلا . وقال المفتش الجهوي للشرطة ، أن خلق مرافق أمنية تتمّ أحيانا بناء على طلب من مواطنين ،وأن جهات الإنجاز لمثل هذه المرافق الأمنية تكون من السلطات العمومية وفق دراسات معمّقة ، مضيفا بأنّ المعدل الوطني يتمثل في شرطي واحد لكل 198 مواطنا.

 

يشار إلى أنّ أمن دائرة هيليوبوليس بولاية ڨالمة، أنشيء شهر جويلية 2001، داخل مقرعبارة عن بناية قديمة ، قبل استفادته من المقر الجديد المنجز بمواصفات حديثة ، بحي محمد خميستي ، قبالة كلية الحقوق والعلوم السياسية . وقد حول المقر القديم لفرقة البحث والتحري .

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول