قصة "فتاة كرة السلة" الصينية

عالم حواء
26 سبتمبر 2015 () - إسلام.ب
0 قراءة
+ -

تشيان هونغ يان الفتاة الصينية المعاقة التي خلقت مستقبل لنفسها، فرغم خسارتها لساقيها في حادث مأساوي، أصبحت قصتها تلهم الآلاف من المعاقين، حين تحولت الفتاة الفقيرة من منطقة يوننان بجنوب غرب الصين التي تسير على يديها بمساعدة كرة سلة إلى بطلة وطنية في رياضة السباحة.

 

وقد تم بتر ساقي تشيان هونغ يان بعد حادث مأساوي عام 2000 عندما كانت تبلغ من العمر أربع سنوات، جراء فقر عائلتها الشديد التي تشتغل في الزراعة لجأ جدها لتقطيع كرة سلة قديمة ليحل محل الجزء السفلي من جسمها، حيث تسير الطفلة على يديها من خلال دعم جسدها العلوي بأكمله باستخدام منصات خشبية مع مقابض، وساعدت كرة السلة على تحقيق التوازن لجسمها، ما جعل السكان المحليين يطلقون عليها اسم "فتاة كرة السلة".

 

في عام 2005 نالت تشيان هونغ يان اهتمام واسع النطاق من الصينيين بعد نشر صورها في وسائل الإعلام الصينية ثم انتشرت قصتها لوسائل الإعلام الدولية، وكانت نقطة تحول في حياة الفتاة البالغة من العمر عشر سنوات، حيث تم جمع تبرعات ساعدتها للسفر أكثر إلى بكين وتركيب الزوج الأول من ساقيها الاصطناعيتين.

 

وبفضل التبرعات استطاعت الفتاة الصينية إنهاء المرحلة الابتدائية عام 2007، لكن رغم ذلك لم تستطع المضي أكثر جراء واقع أن أسرتها المرير التي لم يكن لديها ما يكفي من المال للسماح لها بمواصلة تعليمها بعد سن 11.

 

في حين أن معظم الناس سوف تفقد الأمل عادت تشيان هونغ يان إلى منطقة يوننان وانضمت إلى فريق السباحة المحلي للأشخاص ذوي الإعاقة الخاصة الذي يعتبر  من الأوائل التي انشات في الصين، حيث لم تكن الأمور سهلة ولم تستطع في البداية العوم في الماء، وكانت دائما تختنق، لكن تعلق قلبها في هذه الرياضة جعلها تواصل.

 

في غضون سنوات قليلة، حازت على ميداليات ذهبية في مسابقات وطنية وكانت تحلم تمثل الصين في أولمبياد المعاقين في لندن عام 2012، في عام 2009، تصدرت تشيان عناوين الصحف مرة أخرى من خلال الفوز بميدالية ذهبية وميداليتين فضيتين في الدورة الشبه الأولمبية الوطنية بالصين، كما تمكنت من حصد ثلاث ميداليات فضية أخرى في نفس البطولة الوطنية في العام التالي.

 

 

في عام 2011، قبيل التصفيات المؤهلة لأولمبياد المعاقين بلندن، توفي جد تشيان هونغ يان، فرغم تمكنها من الفوز بالميدالية البرونزية في السباق لكن ذلك لم يكن كافيا اتنقلها مع الفريق الصيني المشارك في الاولمبياد الخاصة بالمعاقين في لندن 2012.

 

وبعدها تجنبت تشيان هونغ يان الأضواء نتيجة حزنها الشديد على وفاة جدها الذي ساعدها كثير في صغرها ، تجنبت الرأي العام لفترة من الوقت بعد فترة راحة قصيرة، عاد تشيان هونغ يان للتدريب وواصلت في الماضي للفوز بميداليات، وكشفت في تصريح لوكالة الأنباء الصينية شينخوا عام 2014 أنها تريد أن تشارك في الألعاب الأولمبية الخاصة بالمعاقين، وفي سبتمبر 2014، فازت تشيان بنهائي سباق 100 متر صدرا بمقاطعة يوننان. 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول