مسيرات حاشدة لرفض الخامسة ببجاية

أخبار الوطن
22 فبراير 2019 () - ع. رضوان
0 قراءة
+ -

انتفضت عدة بلديات ببجاية ضد العهدة الخامسة بتنظيم مسيرات وتجمعات. وأكبر المسيرات شهدتها مدينة تيشي، انطلقت من حي باكارو في اتجاه مركز المدينة، ردد خلالها السائرون هتافات رافضة للعهدة الخامسة وطالبوا النظام بالرحيل.

 في جوانب المسيرة رفعت لافتات يقرأ منها ”لا لعهدة خامسة، لا للعار والهوان” ، ”الجزائر في وسط الجحيم وأنتم تلعبون بالنار”، ”ارحموا من في الأرض”.

ممثل عن الحركة الجمعوية بقرية باكارو قال إن ”الجزائر أصبحت أضحوكة العالم بفضل تهور مسؤولين الذين أعماهم سلطان الكرسي”، وأضاف ”هذا البلد عزيز على الشهداء لا يمكن أن يضحك عليه غير المتهورين أمام المتسببين فيما آلت اليه الجزائر اليوم”.

مسيرة أخرى شهدتها مدينة أميزور صبيحة أمس، انطلقت من الملعب في اتجاه مقر البلدية، ضمت عشرات المواطنين الذين عبروا عن موقفهم من رئاسيات 2019، والذين قدموا من مختلف مناطق الولاية للمشاركة فيها، حاملين لافتات مكتوبة تعبر عن رفضهم للعهدة الخامسة.

وجاء في منشور وُزع على السائرين أن ”الوضع لم يعد يُطاق والشعب لن يقبل بالخامسة، وأن احتمال حدوث انزلاق أكبر ممكن جدا”، طالب هؤلاء السائرين عدم الانصياع لدعوات أصوات لندن حاليا وسانت ايجيديو سابقا، الذين يطالبون الشعب بالخروج إلى الشارع ومواجهة النظام دون مراعاة للنتائج. وببلدية القصر رفع عدد من المواطنين لافتات تدعو إلى عدم إعارة اهتمام لدعاة قتل الجزائر، وهتفوا بأصوات عالية بشعارات معارضة وأخرى داعية للتغيير.

من جهة أخرى تحولت البلديات التي تقرر تنظيم مسيرات فيها إلى مدن ميتة بسبب إقدام التجار على غلق المحلات التجارية خوفا من وقوع أعمال شغب، وشهدت المحلات التجارية الكبرى ازدحاما غير معتاد لعائلات قدمت للتمون بما تحتاجه خوفا من وقوع حراك غير حميد.

في نفس السياق

مقري: مساندو "الخامسة" بلا عقول
وزارة الشؤون الدينية تطلب من الأئمة إبراز ”نعمة الأمن”
نكاز يعد البطالين بمنحة شهرية من خزينة سوناطراك
الحركة الشعبية الجزائرية تساند بوتفليقة
كلمات دلالية:
الرئاسيات

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول