صيد الحبار ممنوع إلا برخصة من رئاسة الجمهورية

أخبار الوطن
10 يناير 2017 () - محمد بن أحمد
الصورة: يتم استعمال الصقور خلال عملية الصيد
0 قراءة
+ -

قررت السلطات، هذا العام، حصر منح رخص ممارسة صيد طائر الحبار النادر في كبار ضيوف الرئاسة فقط، وهم أمراء درجة أولى وكبار مسؤولين في دول الخليج. وقال مصدر عليم في هذا الصدد، إن السلطات قررت حصر منح رخص مزاولة صيد طائر الحبار في رئاسة الجمهورية فقط، وهو ما يقلّص حالات الدعوة   التي كانت تم في السنوات الماضية، حيث درج بعض كبار المسؤولين على دعوة  بعض الأمراء من الخليج من غير أصحاب المناصب التنفيذية لقضاء عطل شتوية في الجزائر.

تلقت مصالح وزارة الخارجية الجزائرية، حسب مصدر عليم، تعليمة من الرئاسة  في شهر ديسمبر الفائت، تحصر حالات دعوة أمراء الخليج لممارسة الصيد في الجزائر،  بقرار من الرئاسة دون سواها.

وقال مصدر عليم للغاية، إن القرار سيقلّص حالات دعوة  أمراء الخليج  لممارسة صيد طائر الحبار في الجزائر، إلى عدد محدود جدا من كبار أمراء الخليج من أصحاب المناصب الوزارية، حيث كانت في الماضي تتم دعوة بعض كبار الشخصيات في دول الخليج لممارسة الصيد في الجزائر، في إطار إجراء دبلوماسي يسمى دعوة مجاملة تحصل في النهاية على موافقة الرئاسة، إلا أن الإجراء  الجديد  يمنع المسؤولين من تقديم أي دعوة مجاملة، وأن الجهة الوحيدة المخولة هي مصالح رئاسة الجمهورية.

كما حذّرت تعليمة ثانية صادرة عن وزارة الداخلية وجّهت  لولاة  مناطق  الهضاب والسهوب والجنوب من السماح لصيادين غير شرعيين قادمين من الخليج بممارسة  الصيد في الصحراء الجزائرية.

وجاءت التعليمات الجديدة، حسب مصدرنا، من أجل تقليص عدد الصيادين الأجانب من جهة وبسبب أمني من أجل حماية الزوار الأجانب من أي تهديد قد يتعرضون له، حيث تخصص قيادة الجيش والدرك الوطني قوات حماية لضيوف  رئاسة الجمهورية من أي تهديد.                       

في ذات السياق، تعمل وحدات الدرك الوطني على تمشيط مناطق صحراوية واسعة للتأكد من خلوها من صيادي طائر الحبار "غير الشرعيين" القادمين من  دول الخليج العربي. جاء هذا بعد تكرار وقوع زيارات لصيادين غير شرعيين للجزائر يأتون بتأشيرات سياحية.

وتعمل وحدات الدرك الوطني على مراقبة الممرات والطرق والمواقع التي يوجد بها طائر الحبار في ولايات البيض والأغواط وبسكرة وأدرار وغرداية، بحثا عن صيادين غير شرعيين. وقال مصدر أمني، إن تعليمات صدرت لوحدات الدرك الوطني للبحث عن صيادين غير شرعيين دخلوا الجزائر من عدة دول خليجية أهمها الإمارات العربية وقطر والعربية السعودية والكويت بتأشيرات سياحية، لكن هدفهم هو ممارسة الصيد دون ترخيص من السلطات بالتعاون مع مرشدين محليين.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول