إعادة فتح العديد من الشواطئ في العاصمة

مجتمع
16 يونيو 2019 () - م.خ/ واج
0 قراءة
+ -

أعلن وزير الموارد المائية علي حمام اليوم السبت بالجزائر العاصمة عن إعادة فتح العديد من الشواطئ في العاصمة خلال موسم الاصطياف لهذه السنة بعد اغلاقها بسبب مستوى تلوثها المرتفع جدا.

وأكد الوزير عقب زيارة تفتيش إلى مشاريع القطاع على مستوى العاصمة أن العديد من الشواطئ تم استرجاعها بفضل محطات معالجة المياه المستعملة المنجزة والتي دخلت حيز الخدمة.
وذكر في هذا الاطار انجاز مجمع (collecteur) رايس حميدو الذي دشن خلال هذه الزيارة.

ويقوم هذا النظام الذي تبلغ قدرة معالجته للمياه المستعملة 5.000 لتر في الثانية بجمع اجمالي ما يلفظ من المياه المستعملة التي تصب بخليج الجزائر العاصمة.

وأوضح الوزير أن هذا المجمع يصفي في مرحلة أولى المياه المستعملة المتأتية من بلدية باب الوادي قبل تحويلها إلى محطة التصفية ببراقي (الجنوب الشرقي) دون المرور على وادي الحراش ولا سواحل العاصمة ما يسمح للمصطافين بالاستفادة من شواطئ نقية ونظيفة". وتابع يقول "وهذا ما يسمح بالقضاء على التلوث تدريجيا في المناطق الساحلية في العاصمة والمحافظة على الثروة النباتية والحيوانية البحرية". 

وفي سؤال له من الصحافة حول اضطرابات التزود بالماء الشروب المسجلة في بعض بلديات ولاية الجزائر، أكد الوزير وجود مشكل خزانات الماء، مفيدا بعقد اتفاق مع شركة المياه والتطهير بالجزائر العاصمة (سيال) من أجل انجاز خزانات في البلديات التي تعاني من نقص فيها، وهذا بهدف معالجة المشكل في أقرب الآجال.

وتنقل حمام خلال جولته إلى ورشة تهيئة وادي الحراش أين تلقى شروحات حول نظام الكشف الآلي عن الفيضانات. ويسمح هذا النظام بالتبليغ عن مستويات الفيضان ومراقبة نوعية المياه في الوادي، "مما سيسمح حسب شروحات مسؤولي المشروع، بمعالجة التلوث نهائيا على طول خط الوادي".
وزار الوزير أيضا مجمع التفريغ بوادي أوشايح الذي يسمح بالقضاء على المياه المستعملة لبلديات باش جراح والمقارية.

وخلال جولته، تنقل الوزير إلى بلدية زرالدة (شمال غرب العاصمة) أين دشن محطة تطهير جديدة وزار ورشة مشروع انجاز محطة أخرى مماثلة تقع في بلدية المعالمة. 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول