الاعتداء على المصلين بـ"الأقصى": الجامعة العربية تستنكر

العالم
12 أغسطس 2019 () - إ.ب/وكالات
0 قراءة
+ -

استنكر الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، قيام جماعات من المستوطنين اليهود الأحد باقتحام ساحة الحرم القدسي بالمسجد الأقصى وقت صلاة عيد الأضحى.

وقال أبو الغيط، في بيان إن الحكومة الإسرائيلية تتحمل مسؤولية هذا التصعيد الخطير، الذي تمارسه بشكل منهجي من أجل مغازلة المتطرفين.

واعتبر أن هذا التصعيد يعكس سياسة إسرائيلية متواصلة تهدف إلى تطبيع الوجود اليهودي في الحرم الشريف، وتقليص الوجود الإسلامي.

ورأى أن هذه السياسات الهمجية تذكي نيران التعصب في المنطقة، وتهدد بإشعال صراع ديني في القدس.

وأكد أن اليمين الإسرائيلي مازال يعيش في وهم السيطرة اليهودية الكاملة على القدس الشريف، وشدد على أن انتزاع القدس من الضمير العربي والإسلامي أمر مستحيل.

ودعا أبو الغيط، المجتمع الدولي للوقوف بوجه هذه الحملة الإسرائيلية المدروسة، التي تستغل مواقف الإدارة الأمريكية وما توفره لها من غطاء سياسي، لتتمادى في تهويد القدس المحتلة.

وأدى أكثر من 100 ألف فلسطيني صلاة عيد الأضحى في رحاب المسجد الأقصى، بحسب دائرة الأوقاف الاسلامية في مدينة القدس.

وأقيمت صلاة العيد في المسجد الأقصى متأخرة ساعة عن موعدها الأصلي عند الساعة 7:30 بدلا من الساعة 6:30 بالتوقيت المحلي لمواجهة دعوات جماعات يهودية الدخول إلى المسجد في أول أيام العيد.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) أن المصلين "تصدوا لمحاولات عشرات المستوطنين اقتحام الأقصى، عقب تجمهرهم عند باب المغاربة، للاحتفال بما يسمى ذكرى (خراب الهيكل)".

كما شهدت باحات المسجد الأقصى مواجهات بين المصلين الفلسطينيين والشرطة الإسرائيلية، بحسب مصادر فلسطينية.

وأعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطينية في بيان أن طواقمها نقلت 15 مصابا من المسجد الأقصى إلى المستشفيات بعد أن تم "الاعتداء بالضرب" عليهم.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول