حملة القرآن..القارئ عمر كافي لـ "الخبر"

اسلاميات
12 مايو 2020 () - حاوره:عبد الحكيم قماز
0 قراءة
+ -

”أمنيتي الإجازة في القراءات العشر”


متى بدأت حفظ القرآن الكريم؟ وكيف؟
 بدأتُ حفظ القرآن الكريم في الزّاوية البلقائدية الهبرية بمدينة تقرت وأنا صغير.
كم دامت فترة حفظك للقرآن الكريم؟
 دامت فترة حفظي للقرآن الكريم ما يقارب 7 سنوات ولله الحمد والمنّة.
على من تتلمذت في حفظ القرآن الكريم؟
 ختمتُ القرآن الكريم ولله الحمد على يد الشّيخ بلقاسم تليلي جزاه الله عنّي خير الجزاء وحفظه الله وأطال الله في عمره.
ففي أيّام الدّراسة، كان يحفّزنا على المواظبة والتحلّي بالصّبر، وكان حريصًا على الوقت وحريصًا على أن أحفظ كلام الله سبحانه وتعالى، وكانت له مقولة يقولها للطلبة (كلّ مَن سار على الدّرب وصل).
بعد حفظ القرآن الكريم، انتقلتُ وسافرت إلى الزّاوية البلقائدية الهبرية بوهران (الزّاوية الأم) عند سيّدي وشيخي المربّي العارف بالله الشّيخ محمد عبد اللطيف بلقايد، فنهلتُ من علومه ومعارفه وأسراره واستفدتُ من توجيهاته وإرشاداته. وتتلمذتُ على الأستاذ كمال بويران رحمه الله القرآن الكريم، وعلى الأستاذ أشرف النهري القراءات وأخذتُ عنه الإجازة في رواية ورش من طريق الأزرق. والآن أدرس عليه القراءات العشر.
ما هو معدل مراجعتك اليومية للقرآن الكريم؟
 كانت لدينا حلقة تكرار كلّ يوم، سواء لمن ختموا القرآن الكريم أو لمَن لم يختموا القرآن بعد (يعني أصحاب النّصف، وأصحاب الرُّبُع -ما يعادل خمسة أحزاب-). وللمشايخ أسرار ورموز من بينها (مولا خمسة عمرو ما ينسى) حفظهم الله وجزاهم عنّا كلّ خير.
هل شاركت في مسابقات وطنية ودولية؟ وما النتائج الّتي حصلتَ عليها؟
 «مَن لم يشكر النّاس لم يشكر الله”، أشكر كلّ من ساندني وكلّ من كان واقفًا إلى جنبي في المسابقة الوطنية “تاج القرآن” الّتي تحصّلتُ فيها على (المركز الأول) وطنيًا، وأخصّ بالذّكر سيّدي وشيخي حفظه الله والأستاذ أشرف النّهري وجميع الأساتذة، فجزاكم الله عنّا وعن الإسلام كلّ خير.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول