رونار الأقرب من الخضر

رياضة
15 يوليو 2018 () - رفيق وحيد
0 قراءة
+ -

دخل رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم، خير الدين زطشي، رسميا في مفاوضات مع المدرّب الفرنسي للمنتخب المغربي، هرفي رونار، لتدريب المنتخب الوطني الجزائري خلفا للمدرّب المقال رابح ماجر.
وكشف مصدر قريب من "الفاف" بأن زطشي، الذي طوى نهائيا صفحة المدرّب البوسني وحيد حاليلوزيتش بسبب مطالبه وشروطه المبالغ فيها، قرر منح الأولوية للمدرّب هرفي رونار بدلا من الفرنسي كريستيان غوركوف، المدرّب الوطني الأسبق لـ"الخضر" والمتعاقد قبل أيام مع نادي الغرافة القطري، كون رونار أثبت قدرته على إعادة بريق أي منتخب من المنتخبات الإفريقية التي درّبها وفي ظرف وجيز، بدليل قيادته منتخب زامبيا إلى نيل اللقب القاري في 2012 ثم منتخب كوت ديفوار في 2015 المتوّج معه بكأس أمم إفريقيا، وأخيرا قدرته على إعادة المنتخب المغربي إلى القمة من خلال مشاركته المتميزة في "كان 2017"، وتأهله عن جدارة إلى مونديال روسيا ، وتركه، خلال نهائيات كأس العالم، انطباعا رائعا رغم خروجه من الدور الأول، بعدما تم تصنيف المشاركة المغربية الأفضل ما بين كل المنتخبات العربية والإفريقية.
ولم يخف مصدرنا بأن هرفي رونار، المدرّب الأسبق لإتحاد الجزائر، متحمّس للعمل من جديد في الجزائر من بوابة المنتخب الوطني رغم أن وضعية المدرّب الفرنسي مع الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم تبدو معقدة ، فعقد رونار ينتهي في 2022، والشرط الجزائي المدوّن في حال فسخه للعقد يقدّر بـ 200 ألف أورو، ما جعل رونارـ يضيف مصدرناـ يتفق مبدئيا مع زطشي على ضرورة تقاسم تسديد الشرط الجزائي بينه وبين "الفاف" مناصفة، على أن يتم الإتفاق بعد ذلك على الراتب الشهري ومدة العقد.
وكشف مصدرنا في هذا السياق بأن زطشي لا يمانع منح رونار راتبا شهريا بـ 100 ألف أورو، حتى يتم تعويضه قيمة الشرط الجزائي الذي سيسدّده للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم في حال فسخ العقد، وهو راتب شهري يقارب ما كان يتقاضاه رونار في المغرب، قبل تأهله للمونديال والمقدر بـ 778 ألف أورو سنويا (ما يعادل تقريبا 65 ألف أورو شهريا)، حيث رفع الإتحاد المغربي راتب رونار، بعد التأهل إلى نهائيات كأس العالم ثم تمديده لعقده إلى 2022، إلى 80 ألف أورو شهريا.
واستبعدت أطرافا قريبة من الإتحادية التفاوض مع كيروش مدرب منتخب إيران، كما نفت أي إتصالات بالمدرب الجزائري جمال بلماضي.
ويبقى الفرنسي كريستيان غوركوف، المتعاقد مع نادي الغرافة القطري، الخيار الثاني بعد هيرفي رونار، كون غوركوف يعرف جيدا بيت المنتخب الجزائري وهو متحمس للعودة إلى الجزائر بدليل تدوينه لبند في عقده مع نادي الغرافة يسمح له بفسخ العقد دون تعويض ومن طرف واحد في حال تلقيه عرضا لتدريب أي منتخب.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول