حملة القرآن.. القارئ توفيق عبدلي لـ "الخبر"

اسلاميات
6 مايو 2020 () - حاوره: عبد الحكيم ڤماز
0 قراءة
+ -

”الصحبة الحسنة تُعين على الحفظ والمتابعة والتّنافس”

متى ابتدأت حفظ القرآن الكريم؟ وكيف تمّ ذلك؟
 بدأت حفظ القرآن الكريم في سن 14، وختمت في سن 19، وتمّ الحفظ خلال العطل الصيفية في البيت من المصحف دون شيخ، فقط الاستماع إلى الأشرطة، وكان معدل الحفظ ثُمُن على الأقل، ونصف حزب على الأكثر يوميًا.
على يد من تتلمذت من القُرّاء؟
 تتلمذتُ على يد الشّيخ منصور بلحاج الوهراني، وذلك بعد الختم طبعًا. مجاز في القراءات العشر الصغرى على يد الشّيخ المقرئ منصور بلحاج الوهراني.
هل أثّر القرآن الكريم على تحصيلك العلمي؟
 أثّر القرآن الكريم على تحصيلي العلمي، ويظهر ذلك في التفوق في الدراسة، خاصة مرحلة المتوسط.
كيف تقيّم سلوكك قبل وبعد حفظك للقرآن الكريم؟
 السّلوك يتغيّر بعد الحفظ، وأصبحتُ أكثر حِلمًا ووقارًا ورزانة وحكمة وحنكة وتفطّنًا وملتزمًا ومنضبطًا، وجُلّ الأخلاق الحميدة المعروفة، ولله الحمد.
ما مدى تأثّر الحافظ للقرآن الكريم بمحيطه، خاصة في سن المراهقة؟
 الحافظ في سن المراهقة خاصة لابدّ له من إشراف من طرف الشّيخ من أجل الحثّ دائمًا على الجدّ والاجتهاد، خصوصًا إذا لم تكن للحافظ همّة عالية، هنا قد يتأثّر بالملهيات الدّنيوية، لذلك لابدّ له من تذكير وصحبة حسنة تعينه على الحفظ والمتابعة والتّنافس.
هل لديك هوايات أخرى؟
 ليس لديّ هوايات أخرى.
هل لك مشاركات في مسابقات حفظ القرآن الكريم داخل الوطن وخارجه؟
 شاركتُ في مسابقات على المستوى الوطني، وتحصّلتُ على المرتبة الثانية وطنيًا في مسابقة الأسبوع الوطني سنة 2015، وفزت بالمرتبة الأولى وطنيًا في مسابقة الأسبوع الوطني 2016. وعلى المستوى الدولي، شاركتُ كممثل الجزائر في مسابقة محمد السادس بالمملكة المغربية 2015، وفي جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم في طبعتها العشرين 2016، وفي جائزة الأردن الدولية للقرآن الكريم 2017، وفي مسابقة إيران العالمية 2019. وتمّ تكريمي محليًا من طرف رئيس دائرة بوقيرات، وولائيا من طرف الوالي، ووطنيًا من طرف كلّ من الوزير السابق للشّؤون الدّينية والوزير الحالي.
ما النّتائج الّتي حقّقتها خارج الجزائر؟
 توّجتُ بالمرتبة الثانية عالميًا في المسابقة الدولية للقرآن الكريم بالمملكة الهاشمية الأردنية 2017، كما تحصّلت على المرتبة الثانية عالميًا في المسابقة الدولية للقرآن الكريم بالجمهورية الإسلامية الإيرانية 2019.
ما هي طموحاتك الآنية والمستقبلية؟
حاليًا، أطمح أن أوفّق في إتمام ما بقي من المتون المتعلّقة بالقراءات والتّجويد، وأطمح مستقبلًا أن أدرس الفقه وعلوم الحديث.
ماذا تشتغل حاليًا؟
 أستاذ لمقياس حفظ القرآن الكريم بكلية العلوم الإنسانية والحضارة الإسلامية بوهران، ومعلم قرآن متطوّع في مسجد الرّحمن في ڤمبيطة بوهران، وعضو هيئة الإقراء لولاية مستغانم.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول