"تخفيض فاتورة الاستيراد أحد أهدافنا"

مال و أعمال
28 أكتوبر 2020 () - ب.رشيد
0 قراءة
+ -

أكد وزير المناجم محمد عرقاب اليوم من ميلة ،بأن مصالحه تعمل على تطوير  القطاع و ترقيته و جعله منتجا للثروة و رافدا قويا للإقتصاد الوطني و بديلا أساسيا عن البترول، و ذلك  من أجل تقليل فاتورة الاستيراد "الثقيلة". وزير المناجم الذي كان يتحدث إلى المديرين التنفيذيين في قطاعه خلال زيارته هذا الأربعاء إلى ولاية ميلة ، أوضح  أن استغلال إمكانات التعدين الوطنية تتماشى مع روح سياسة الدولة التي تهدف إلى تنويع الاقتصاد الوطني وبالتالي تقليل اعتمادنا على المحروقات وحدها، من خلال تثمين الثروة المعدنية الوطنية و استغلالها أحسن استغلال.

و دعا الوزير للمساهمة في هذا العمل الوطني للتنويع الاقتصادي من خلال التأكد من أن إدارته "ملتزمة بدعم رأس المال الخاص حتى الانتهاء من مشاريعهم "ذكر أمثلة على الفرص الاستثمار ، يقول: "لدينا 20 مخزونًا من الجرانيت والرخام ، بينما نواصل استيراد أكثر من 500000 طن من هذه المواد. و لنتساءل: لماذا لا ننتجها هنا؟ " في هذا السياقومن أكد عرقاب أنه يمكننا إنتاج ، ليس فقط الجرانيت و الرخام ، ولكن أكثر من 30 نوعًا مختلفًا من المواد غير المعدنية  كما أكد أن وزارته تولي اهتماما خاصا

 لتطوير قطاع التعدين في ولاية ميلة فيما يتعلق بالثروة المعتبرة التي تكتنزها المنطقة ، ولا سيما بتوفر الرصاص والزنك بكثرة نسبيًا في هذه الولاية ، وذلك للاعتماد على عرض الخرائط لحوالي ستين موقعًا تحتوي على الرصاص والزنك وحوالي ثلاثين محجرًا بميلة.

عرقاب ،و في الشق الثاني من برنامجه ،نشط لقاء بالمجتمع المدني بدار الثقافة مبارك الميلي بميلة، في إطار الحملة الانتخابية للتحسيس بضرورة الاستفتاء على الدستور ،الذي قال بسأنه أنه الدستور المناسب الذي يأمله الشعب الجزائري و الحراك المبارك.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول