هكذا أطاحت طموحات الزوجة بـ"عميد" الرؤساء الأفارقة

العالم
21 نوفمبر 2017 () - الخبر اونلاين
0 قراءة
+ -

بإعلان رئيس زيمبابوي روبرت موغابي اليوم رسميا استقالته تكون القارة الإفريقية قد ودعت أحد أكبر الرؤساء الأفارقة بقاءا في الحكم وأكبرهم سنا.

 

وقال موغالبي في رسالة الاستقالة التي قرأها رئيس البرلمان في زمبابوي، اليوم الثلاثاء، خلال جلسة استثنائية بالعاصمة هراري" أنا روبرت موغابي (...) أقدم استقالتي من منصب رئيس جمهورية زمبابوي مع تنفيذ فوري لهذا القرار".

 

وتراجعت سلطة موغابي البالغ 93 عاما التي استمرت لعقود بعد أن انتشر الجيش في الطرق المؤدية إلى البرلمان في هراري، وتلا ضباط كبار على التلفزيون الحكومي بيانا إلى الأمة. وقال الجنرال سيبوسيوي مويو من داخل الاستديو وقد جلس بجانبه ضابط آخر أن "هذا ليس انقلابا عسكريا على الحكومة"، مضيفا "نود أن نطمئن الأمة إلى أن فخامة الرئيس (…) وأسرته بخير وأمان وسلامتهم محفوظة". وأكد البيان العسكري أن ما يقوم به الجيش هو مجرد "استهداف للمجرمين المحيطين" بالرئيس الممسك بزمام السلطة منذ 37 عاما، مشيرا إلى أنه"حالما تُنجز مهمتنا نتوقع عودة الوضع إلى طبيعته".

 

وكانت القشة التي قسمت ظهر البعير هي إزاحة موغابي لنائبه منانغاغوا والتي أفسحت الطريق أمام زوجة موغابي غريس ( 52 عاما) لتكون الرئيسة المقبلة وهو ما يعارضه بشدة ضباط كبار في الجيش.

 

وتصاعدت التكهنات في هراري بأن موغابي قد يسعى لإزاحة شيونغا الذي يعد حليفا لمنانغاغوا المقال.

 

ومنانغاغوا ( 75) عاما كان يعد على نطاق واسع أكثر الضباط ولاء لموغابي، وقد عمل إلى جانبه لعقود.

 

وفي وقت سابق هذا العام برز خلاف غريب بين غريس ومنانغاغوا على خلفية تسميم مفترض للمثلجات كشف عن الصراع بين الإثنين.

 

وغريس موغابي التي تصغر زوجها بـ41 عاما، أصبحت تلعب دورا متزايدا في الحياة العامة، اعتبره كثيرون وسيلة لمساعدتها على تبؤ المعقد الرئاسي.

 

ومنحت غريس الحصانة الدبلوماسية في جنوب إفريقيا بعد تقارير عن اعتدائها على عارضة أزياء في فندق فخم في جوهانسبورغ حيث يقيم ابني موغابي.

 

ووسط انهيار الاقتصاد، سجلت زيمبابوي تضخما واضطرت إلى التخلي عن عملتها الوطنية في 2009 واستعاضتها بالدولار الأميركي.

 

وكان موغابي قد أعلن نيته للترشح لعدة أخرى خلال الانتخابات الرئاسية التي كان مقررا إجراءها العام المقبل.

 

نبذة عن حياة موغابي

 

زعيم سياسي زيمبابوي، لقب "أبو الاستقلال" وتولى رئاسة الوزراء ثم انتخب رئيسا للجمهورية عدة مرات، وقد أثارت سياساته الاقتصادية عداء الغرب له.

 

ولد روبرت غبرييل موغابي يوم 21 فيفري 1924 في كوتاما بزيمبابوي (روديسيا الجنوبية سابقا)، لأسرة مهاجرة من ملاوي وتنتمي إلى مجموعة "الشونا" التي تشكل نسبتها 80% من المجموعات العرقية في زيمبابوي، ونشأ في بعثة كاثوليكية يسوعية بعدما افترق والداه وهو ابن عشر سنوات.

 

تخرج موغابي معلما وهو ابن 17 عاما، فالتحق بجامعة فورت هير في جنوب إفريقيا لدراسة اللغة الإنجليزية والتاريخ وتخرج منها عام 1951. وكان معه في نفس الجامعة بعض الزعماء الأفارقة مثل الإمبراطور الحبشي السابق هيلا سيلاسي، ورئيس زامبيا السابق كينيث كاوندا، والمناضل والمحامي الزيمبابوي هربرت شيتيبو، والسياسي الجنوب إفريقي روبرت سوبوكوي.

 

تابع دراسته في عدة جامعات في جنوب أفريقيا إلى أن حصل على الإجازة في التدريس، ثم انتقل إلى بريطانيا حيث حصل على الإجازة في الاقتصاد. وقد حصل على ثماني شهادات جامعية في الاقتصاد والتربية والقانون، ولديه العديد من الدرجات الجامعية الفخرية من عدة جامعات عالمية.

 

انخرط موغابي عام 1960 في صفوف الماركسيين معلنا توجها "ماركسيا لينينيا ماويا"، في إطار حزب يدعى الحزب الوطني الديمقراطي الذي سيصبح فيما بعد "اتحاد شعب زيمبابوي الإفريقي" المعروف اختصارا باسم "زابو".

 

رجع موغابي إلى زامبيا التي كانت تعرف حينها باسم روديسيا الشمالية حيث عمل مدرسا، ثم انتقل منها إلى غانا أول مستعمرة بريطانية إفريقية تنال استقلالها عن التاج البريطاني، وفيها تزوج بزوجته الأولى عام 1961.

 

ترك موغابي حزب "زابو" في عام 1963، وأنشأ حزبا خاصا به عرف باسم "الاتحاد الوطني الإفريقي بزيمبابوي" المعروف اختصارا باسم "زانو"، وأغلب مناضليه من مجموعة "الشونا" العرقية، في حين تغلب على مناضلي "زابو" مجموعة "إنديبيلي" العرقية.

 

اعتقل في 1964 مع بعض المناضلين منهم المحامي هربرت شيتيبو، وأطلق سراحه عام 1974 فالتحق بموزمبيق حيث قاد حرب عصابات على نظام رئيس روديسيا الجنوبية (زيمبابوي لاحقا)  أيان سميث، وبعد اغتيال رفيق دربه المحامي شيتيبو في زامبيا أصبح موغابي قائدا للمسلحين الناشطين ضد نظام أيان سميث العنصري.

 

لم يشارك حزب موغابي (زانو) في أول انتخابات عرفتها البلاد عام 1979 لاقتسام السلطة بين البيض والسود، ففاز المجلس القومي لإفريقيا المتحدة بزعامة آبل موزوريوا، وفي تلك السنة عاد موغابي إلى بلاده وشارك حزبه في انتخابات مارس 1980، فحصل على 57 مقعدا من أصل 80 وعين رئيسا للوزراء يوم 18 أفريل 1980.

 

حاول موغابي أن يجمع في حزب واحد بين المجموعتين العرقيتين الزيمبابويتين المتنافستين وهما الشونا وإنديبيلي، وغير تسميات المدن الزيمبابوية عام 1982 فأصبحت سالسبوري مثلا تعرف بهراري (العاصمة).

 

لم يستطع موغابي عام 1983 التغلب على الصراع العرقي بين مجموعتي الشونا وإنديبيلي الذي خلف 10 آلاف قتيل، وفي عام 1987 تمكن من إبرام مصالحة عرقية بين المجموعتين. وعين زعيم مجموعة إنديبيلي جوشوا نكومو رئيسا للوزراء.

 

قام بإصلاح زراعي يحد من امتلاك السكان ذوي الأصول الأوروبية للأراضي بتوزيعها على السكان الأصليين (70% من تلك الأراضي يمتلكها أربعة آلاف مزارع من أصول أوروبية), وأنشأ دستورا جديدا للبلاد عام 2000 ينص على الإصلاح الزراعي.

 

انتخب رئيسا للجمهورية 1987، وأعيد انتخابه 1990، ثم أعيد انتخابه للمرة الثالثة 1996 وللمرة الرابعة 2004 وللمرة الخامسة في 2008، وهي انتخابات شككت المعارضة في نزاهتها وأدت إلى حالة عدم استقرار سياسي قبل التوصل إلى اتفاق تولى بموجبه زعيم المعارضة مورغان تسفانغيراي رئاسة الحكومة، وقد أعيد انتخاب موغابي مجددا في 3 أوت 2013 بنسبة 61% من الأصوات.

 

 

 

 

 

 

 

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول