هل يوجد في الجزائر شعبان؟

اسلاميات
7 مايو 2020 () - الأستاذ يوسف نواسة
0 قراءة
+ -

ربما لا يلتقي جزائريان إلاّ ويشتكيان من ظواهر سلبية عدّة يعاني منها مجتمعنا، نصطلي بنارها جميعًا، فكلّ مَن تلتقي به تجده يشتكي من عدم احترام شروط النّظافة وآدابها وأحكامها!، وكلّ مَن تلتقي به تجده يشتكي من تهوّر السائقين وكثرة حوادث السير!، وكلّ مَن تلتقي به تجده يشتكي من سوء العشرة بين الجيران وعدم تعاونهم على ما فيه صالحهم ممّا يتطلّبه العيش المشترك بينهم!، وكلّ من تلتقي به تجده يشتكي من تراجع مستوى التّربية والقيم في المجتمع.
وهناك مَن يسبّ المجتمع كلّه بسبب هذا، ويقرّر أنّ الجميع قد تخلّى عن تربية أبنائه!، وكلّ من تلتقي به تجده يشتكي من تآكلّ الثّقة بين النّاس حتّى الأقربين منهم، وضعف الأمانة وقلّة الأمين!، وكلّ مَن تلتقي به تجده يشتكي من انتشار الخداع والغشّ و(التّنوفيق)!، وكلّ مَن تلتقي به تجده يشتكي من انتشار الفسوق والفجور والعُهر والعُري والتّعدّي على حدود الله تعالى!، وكلّ مَن تلتقي به تجده يشتكي من عدم الإتقان في الأعمال وعلى سيطرة ثقافة (البريكولاج)!، وكلّ مَن تلتقي به تجده يشتكي من فساد المسؤولين والموظفين، وشيوع الرّشوة والتّعدي على المال العام و(المعريفة)!، وكلّ مَن تلتقي به تجده يشتكي من هيمنة الرّوح المادية والرّوح (الأنانية)!. وكلّ مَن تلتقي به تجده يشتكي من استخفاف (ولا تقل: استهتار، فهذا خطأ شائع في اللغة!) كثيرين بوباء كورونا، وعدم انضباطهم بالتعليمات الصحية وقواعد التّباعد الاجتماعيّ!...
وحتّى في المجالات الخاصة المحدّدة تجد مثلَ ذلك: فكلّ أستاذ جامعي تلتقي به تجده يشتكي من وضع الجامعات ومن التّراجع المستمر لـمستوى الطلبة، ومن التّساهل مع الطلبة في التّدريس والحضور وضوابط الانتقال بين السنوات، ومن شيوع السّرقات العلمية في البحوث والرّسائل الجامعية!. وكلّ طالب تلتقي به تجده يشتكي من الأساتذة ومستواهم، ومن انتشار الغشّ بين الطلبة، ومن انحصار اهتمام الطلبة في الحصول على النقاط والانتقال بأيّ طريقة كانت ولو كانت غير أخلاقية!.
وكلّ طبيب تلتقي به تجده يشتكي من الوضع المزري لكثير من المستشفيات، ومن التّساهل في تكوين الأطباء وشيوع الغشّ بين طلبة الطّب، ومن موت ضمير كثيرين ممّن يعملون في القطاع الصحي!. وكلّ إمام تلتقي به تجده يشتكي من ضعف الخطاب المسجدي وتقلّص نشاطات المساجد، وضعف مستوى كثير من الأئمة، وعدم قدرتهم على إقناع الجماهير وخاصة الأجيال الجديدة!. وكلّ إعلامي تلتقي به تجده يشتكي من وضع المؤسسات الإعلامية وضعف برامجها، وضعف مستوى منشطيها: فالإعلام المكتوب لا يخلو من أخطاء فظيعة، والإعلام المريء لا تسمع فيه إلّا لغة دارجة لا تختلف عن لغات المقاهي والشوارع، ودعك من المستوى الثقافي الرّديء..!.
والعجيب أنّ كلّ مَن تلتقي به من الحرفيين مهما كانت حرفته تجده يشتكي من أهل صنعته وعدم إتقانهم وعدم التزامهم بالمواعيد!... إلى آخر ما نعرفه جميعًا، ونشتكي منه جميعًا، ونشارك فيه جميعًا!.
أليس هذا هو واقعنا؟!، أَلَا يجعلنا هذا نسأل: هل يوجد في الجزائر شعبان اثنان مختلفان؟!، أحد الشّعبين يرتكب تلك الأخطاء، ويقترف تلك السّيّئات، والشعب الثاني طاهر مسكين يشتكي منها؟!. أم نحن نفعل ونرتكب ونقترف ونشتكي في الوقت ذاته!. والحقّ أنّنا كلّنا أجمعون نريد أن نعيش حياة هنية في دولة قوية، ولكن لا نريد أن نزعج أنفسنا بتحمّل مسؤولية أعمالنا، ولا تحمّل تكلفة الإصلاح والتّغيير!؛ لذلك نرمي المسؤولية على الآخر، الذي ليس هو إلاّ نحن!.
وهيهات هيهات، فأوّل خطوة للإصلاح هو أن نُصارح أنفسنا بعيوبنا وأخطائنا، الّتي هي ظاهرة أصلًا، ونكفّ عن تحميل الآخر (الّذي ليس هو إلّا نحن!) المسؤولية!. وهذا من المعاني الّتي يُقرّرها قولُ الصّادق المصدوق صلّى الله عليه وسلّم: «إِذا قال الرّجلُ هَلَكَ النّاسُ، فهو أَهْلَكُهُمْ»، أي هو أشدّهم هلاكًا، وفي رواية: «..فهو أَهْلَكَهُمْ»، أي من المتسبّبين في هلاكهم.
إذًا، بدل أن نقول هلك النّاس فلنعمل بحرص وجدّ ومسؤولية على أن لا نكون من الهالكين ولا المُهلكين، ولا من المشتكين طبعًا!.

إمام  وأستاذ الشريعة بالمدرسة العليا للأساتذة

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول