اعتداء على رئيس المرصد الفرنسي لمناهضة الإسلاموفوبيا

أخبار الوطن
22 مايو 2019 () - واج/س.أ
0 قراءة
+ -

تعرض رئيس  المرصد الفرنسي لمناهضة الإسلاموفوبيا، عبد الله زكري لاعتداء مساء أمس الثلاثاء حسبما علم من المعني بالأمر اليوم  الأربعاء.

و بالفعل فقد وجد عبد الله زكري، عضو المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية  قطعة من لحم الخنزير في صندوق بريده. 

و ليس هذا أول اعتداء يتعرض له بعد استهدافه في أكتوبر 2013 برسومات  عنصرية على جدران منزله.

وأكد المعني قائلا " تلقيت العديد من رسائل حملت تهديدات  بالموت و شتائم عنصرية و معادية للإسلام" مضيفا أن " العديد بفرنسا منزعجون من  صراحتي في الدفاع عن الاسلام و المسلمين حتى على مستوى الطبقة السياسية".

و في بيان وقعه رئيسه أحمد أوغراس، أدان المجلس  هذا "الاعتداء المعادي  للإسلام" الذي يبرز إضافة إلى اعتداءات أخرى "إلى أية درجة لا تثير الاعتداءات  المعادية للإسلام الاهتمام ببلدنا خلال السنوات الأخيرة". وأضاف المجلس أن " عبد الله زكري المعروف بصراحته و التزامه  لصالح ضحايا الأعمال العنصرية يزعج الجماعات المعادية للإسلام" مؤكدا ثقته في  العدالة من أجل " الكشف عن هذه القضية في أقرب الآجال".

ومن جهته، أوضح عميد المسجد الكبير بباريس دليل بوبكر أنه في فترة صيام  شهر رمضان أن النية " السيئة" لمرتكبي هذا العمل تعد " استفزازا" لـ " الإساءة  إلى شخص في دينه". كما جاء في البيان " نندد و ندين بشدة بمرتكبي هذه الأعمال و نطلب من  السلطات حماية حرية المعتقد من مثل هذه الاعتداءات".

و خلال الأسبوع الأول من شهر رمضان تم تدنيس حوالي عشرة قبور لمسلمين  بمنطقة دراغينيون بمنطقة لو فار حيث أثارت العملية استياء مسلمي فرنسا و  تنديدا كبيرا من طرف ممثلي الديانة الإسلامية بفرنسا. وخلال مؤتمر للمسلمين انعقد في ديسمبر الماضي بباريس ندد عبد الله زكري  قائلا بأن الشكاوى المودعة عقب ارتكاب أعمال معادية للإسلام " يتم طيها غالبا  " منددا أيضا بـ "سياسة الكيل بمكيالين". كما أشار إلى " القلق الكبير" للمسلمين أمام تصاعد الكراهية الإلكترونية اتجاههم.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول