التعرض للسالمونيلا قد يمهد للإصابة بسرطان الأمعاء

+ - 0 قراءة

من المثير للقلق أن بحثا جديدا قد ربط التعرض لبكتيريا السالمونيلا بمخاطر الإصابة بسرطان القولون.

وبالنظر إلى عينات أنسجة سرطان القولون البشري ونماذج حيوانية، وجد الباحثون أن التعرض للسالمونيلا مرتبط بسرطان القولون الذي تطور في وقت سابق ونما بشكل أكبر.

ونظر فريق البحث أولا في بيانات من دراسة بأثر رجعي في هولندا لمرضى سرطان القولون.

ولاحظ هذا البحث أن عينات الأنسجة المأخوذة أثناء جراحة سرطان القولون الروتينية بأجسام مضادة للسالمونيلا تميل إلى أن تكون من أشخاص لديهم نتائج أسوأ من سرطان القولون.

وبالاعتماد على هذه النتيجة، ركزت الدراسة الجديدة على الفئران المصابة بسرطان القولون والتي تعرضت للبكتيريا، باستخدام سلالات السالمونيلا المعزولة من عينات الأنسجة.

وأظهرت النتائج تسارع نمو الورم وأورام أكبر في الفئران المصابة بالسالمونيلا. ورأوا أيضا أن هناك زيادة في انتقال السالمونيلا إلى الأورام.

وقال الباحث الرئيسي جون صن: "أثناء الإصابة، تخطف السالمونيلا مسارات إشارات المضيف الأساسية، وقد تتسبب هذه التلاعبات الجزيئية في حدوث تحول في الجينات. تخبرنا الدراسة الحالية أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث في العلاقة بين التعرض للسالمونيلا وخطر الإصابة بسرطان القولون في الولايات المتحدة، وأنه ببساطة من خلال ممارسة إعداد الطعام الآمن، يمكننا المساعدة في حماية أنفسنا".

وقام متعاونو صن في هولندا أيضا بدراسة البكتيريا في المختبر، من خلال الجمع بين الخلايا السرطانية البشرية وخلايا ما قبل السرطان مع سلالة السالمونيلا في المختبر، ورأوا أنه حتى عدوى واحدة تسببت في التحول وأن كل إصابة بالسالمونيلا زادت بشكل كبير من معدل تحول الخلايا.

وأضاف صن: "أظهرت تجارب الفئران والأنسجة أن عدوى السالمونيلا لها تأثير مزمن في تسريع نمو الورم. يخبرنا هذا الدليل أننا بحاجة إلى إلقاء نظرة فاحصة على التعرض للسالمونيلا كعامل خطر بيئي للأمراض المزمنة، مثل سرطان القولون".

وتمت تسمية الورقة البحثية التي نُشرت في مجلة Cell Reports Medicine باسم "التعرض المتكرر للسالمونيلا غير التيفودي هو عامل خطر بيئي لسرطان القولون ونمو الورم".