توقف التنفس أثناء النوم يؤدي إلى التدهور المعرفي

+ -

 أظهرت دراسة جديدة صغيرة أن انقطاع التنفس الانسدادي النومي (OSA)، الذي يؤدي إلى اضطراب النوم والشخير بصوت عال ومشكلات صحية أخرى، قد يأتي مع مضاعفات التدهور المعرفي في سن مبكرة.

ففي الأشخاص المصابين بانقطاع التنفس الانسدادي النومي، تسترخي عضلات الحلق وتمنع الرئتين من الحصول على الهواء، ما يؤدي إلى عدم تنفس النائم للحظة. إنه اضطراب التنفس الأكثر شيوعا المرتبط بالنوم. وفي حين أنه يمكن علاجها بأجهزة وجراحة معينة، إلا أنها تعتبر حالة طبية خطيرة تصاحبها مخاطر حدوث مضاعفات صحية متزايدة مثل أمراض القلب.

وتم ربط OSA منذ فترة طويلة بالمشاكل الإدراكية، والمشاكل النفسية بما في ذلك الاكتئاب، والأمراض التنكسية العصبية مثل مرض الزهايمر. ومع ذلك، ما لم يكن واضحا هو ما إذا كانت ناجمة عن انقطاع النفس الانسدادي النومي أو بسبب بعض المشكلات الطبية المتعلقة بانقطاع التنفس الانسدادي النومي.

وتقول أخصائية علم التنفس العصبي إيفانا روزنزويغ، من كينغز كوليدج لندن في المملكة المتحدة: "نظهر أداء تنفيذيا أضعف وذاكرة بصرية مكانية وعجزا في اليقظة، والاهتمام المستمر، والسيطرة الحركية والنفسية لدى الرجال المصابين بانقطاع التنفس الانسدادي النومي. معظم حالات العجز هذه كانت تُعزى سابقا إلى الأمراض المصاحبة. وقد أظهرنا أيضا للمرة الأولى أن انقطاع النفس الانسدادي النومي يمكن أن يسبب عجزا كبيرا في الإدراك الاجتماعي".

وتضمنت الدراسة الأخيرة 27 رجلا تتراوح أعمارهم بين 35 و70 عاما، مع تشخيص جديد لانقطاع النفس الانسدادي النومي الخفيف إلى الحاد وعدم وجود أمراض مصاحبة - أي مشاكل أو أمراض صحية أخرى قد تكون مرتبطة أو لا تكون مرتبطة بانقطاع النفس الانسدادي النومي. وتم استخدام 7 رجال آخرين متطابقين مع العمر ومؤشر كتلة الجسم والتعليم ولكن ليس انقطاع النفس الانسدادي النومي كمجموعة تحكم.

وفي الاختبارات المعرفية، سجل الرجال الذين يعانون من انقطاع النفس الانسدادي النومي (OSA) درجات أقل في الاهتمام المستمر، والأداء التنفيذي، وذاكرة التعرف البصري قصيرة المدى، والتعرف الاجتماعي والعاطفي عن المجموعة الضابطة. وكلما زادت حدة انقطاع التنفس أثناء النوم، كانت النتائج أسوأ مقارنة بمجموعة التحكم.

ويشير عدم وجود مشاكل صحية أخرى لدى هؤلاء المشاركين في الدراسة - وهو أمر "نادر" لدى الأشخاص المصابين بانقطاع النفس الانسدادي النومي، وفقا للباحثين - إلى أن التدهور المعرفي الذي لوحظ في الاختبارات يرجع إلى انقطاع النفس الانسدادي النومي وليس شيئا آخر.

وفي السابق، كان هذا التدهور العقلي يُعزى إلى حالات أخرى، مثل ارتفاع ضغط الدم الجهازي أو مرض السكري من النوع 2.

وكتب الباحثون في بحثهم المنشور: "تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أن العمليات المتميزة التي يحركها انقطاع النفس الانسدادي النومي (OSA) قد تكون كافية للتغيرات المعرفية في وقت مبكر مثل منتصف العمر، في الأفراد الأصحاء".

وما لا يتطرق إليه هذا البحث بالتفصيل هو السبب الجذري لهذا الارتباط، لكن لدى الفريق بعض الأفكار: الطريقة التي يتداخل بها انقطاع التنفس أثناء النوم مع مستويات الأكسجين وثاني أكسيد الكربون في الدم قد تكون أحد التفسيرات.

ويرتبط OSA أيضا بالتغيرات في تدفق الدم إلى الدماغ، والتهاب الدماغ، وبالطبع النوم المتقطع. ولطالما ارتبطت المشكلات المتعلقة بنوعية وكمية النوم بزيادة مخاطر الإصابة بالمشكلات الإدراكية.

ومع وجود ما قد يصل إلى مليار شخص لديهم علة انقطاع النفس الانسدادي النومي -  قد لا يكون معظمهم على دراية به - من المهم الحصول على إجابات لهذه الأسئلة. ويُعتقد أن الحالة تؤثر على ما يصل إلى 34% من الرجال و17% من النساء.

وبالإضافة إلى دراسة مجموعات أكبر وأكثر تنوعا مع OSA، يحرص الباحثون على النظر عن كثب في كيفية تأثيره على دوائر الدماغ وكيف يمكن أن تؤثر الأمراض المصاحبة ذات الصلة على بداية التدهور المعرفي.