تبسة تطمح لتكون قطبا ثقافيا وسياحيا

ثقافة مكرر
2 فبراير 2015 () - تبسة: زرفاوي عبد الله
0 قراءة
+ -

 قال والي تبسة مبروك بليزة، خلال لقاء خاص مع الأسرة الإعلامية والمديرين التنفيذيين والمنتخبين، إن الولاية ظفرت بالموافقة على مشروع القرن، الذي يشمل إنجاز قطبا عمرانيا ومرافق عمومية تساعد تبسة على استرجاع المعالم الأثرية المصنّفة وطنيا ودوليا، من أجل إنجاز مدينة تبعث الاقتصاد السياحي. يجري حاليا حسب نفس المسؤول التحضير للملتقى الدولي للبحر الأبيض المتوسط حول المدن العتيقة، يضم أغلبية الدول المتوسطية لأخذ التجارب من الدول التي سبقت الجزائر في هذا المجال، للمحافظة على الطابع الأصيل والتاريخي لكل المعالم التي تعاقبت عليها الحضارات القديمة والحديثة.
معالم تاريخية تنتظر الترميم وأخرى تنتظر إعادة الاعتبار
جاء في تقرير رسمي وجهه الوالي حول حصيلة التنمية للمنتخبين سنة 2013 تحوز ”الخبر” نسخة منه، أن الطابع السياحي الثقافي للولاية وتنوع التضاريس بين الهضاب والجبال والصحراء، يجعلها مرشحة بقوة لتكون قطبا ثقافيا، يحرك عجلة الاقتصاد والسياحة، وستنطلق خلال المخطط الخماسي التنموي الجديد، دراسات دقيقة في مجال الترميم وصيانة كل المعالم التاريخية، من خلال استغلال المنابع الطبيعية للمياه في ”وعكوس” بالحمامات، و«قسطل” بعين الزرقاء، والمناطق الغابية بـ«الطاقة” بالحدود التونسية، ببلديتى ”الحويجبات” ومنعرجات ”بكارية” وواحات النخيل بـ«تقرين” و«فركان” على الحدود مع وادي سوف، والسياحة الحموية بالحمامات، و«سيدي يحي” ببلدية ”المريج”، حيث سجلت عمليات لفتح المسارح وتهيئة الغابات، وإنجاز مركز للفروسية، ورفع عدد دور الصناعات التقليدية، من خلال إنجازات جديدة في الشريعة و«بئر العاتر” و«العوينات” و«الكويف”، وتبقى المدينة العتيقة بوسط المدينة التي يحيط بها السور البيزنطي التحدي الكبير لهذه الثورة الثقافية السياحية، وذلك بإنجاز مشروع ضخم لطرقات محيطة بالسور، وتهيئة ساحة ”كور كارنو” سابقا، واقتراح تحويل ملكية البنايات القديمة على الأقل من ناحية الواجهة الخارجية للدولة، ومنها بيت المفكر ”مالك بن نبي”، الذي تحيط به حانات الخمور من كل الاتجاهات، بدلا من استغلاله كمكتبة أو ناد للمثقفين.
مشاريع تبقى قاب قوسين بسبب سياسة التقشف
يشمل مخطط تنمية ولاية تبسة الثقافية السياحية على مشاريع ضخمة، من خلال ثلاث مدن جديدة بالعنبة والدكان وطريق قسنطينة مع مرافقة هذه التجمعات بدراسات لمشروع الطرامواي وطرقات مزدوجة وسريعة انطلاقا من الحدود التونسية إلى أم البواقي. ويطرح عديد المهتمين تساؤلات حول مصير هذه المشاريع والمخططات والعمليات التنموية الضخمة في ظل أزمة انهيار أسعار البترول وإجراءات التقشف، بالنظر إلى الأغلفة المالية المعتبرة لإنشاء هياكل ثقافية، تسعى من خلالها مدينة تبسة للارتقاء إلى مصاف المدن العالمية العتيقة، ومنها إنجاز مسرح جهوي وملحقة للمدرسة الوطنية للفنون الجميلة، واسترجاع دار المفكر مالك بن نبي ومعهد للموسيقى ودار للعرض خلال التظاهرات التجارية والفنية ومركز للأعمال، اختيرت له أرضية بالقرب من المطار، ورصدت له الولاية 20 مليار سنتيم للدراسات الأولية، طالب بعض المنتخبين في مقابل ذلك، بالتفتح أكثر في هذا المجال، من خلال تفعيل دور مركز الإعلام والتوجيه السياحي، وتبني التوأمة مع مدن عالمية، تكتسب خبرات في هذا الإطار، بحثا عن أول تجربة عالمية للجزائر، لتعويض جزء من موارد البترول، بموارد الاقتصاد الثالث في السياحة الثقافية لما تزخر به الولاية من مواقع أثرية ببئر العاتر والشريعة وعاصمة الولاية، من متحف مينارف، الكنيسة القديمة، السور البيزنطي، فضاءات قسطل وبوخضرة وبكارية وفركان ونقرين وبئر الكاهنة.
توقف عمليات الترميم لباب كركلا منذ 10 سنوات
تبقى عمليات ترميم الآثار والمعالم التاريخية، من جهة أخرى، متوقفة منذ أكثر من 10 سنوات، بسبب عدم مطابقة الشروط التي تحافظ على الطابع والمواصفات التاريخية، خاصة ”باب قوس النصر”، للقائد الروماني كركلا الذي رصدت له الوزارة ملايير الدينارات في فترة تولي خليدة تومي تسيير القطاع، بسبب إقدام المقاولة المسندة لها العملية على استعمال الأسمنت وحديد البناء، دون التحكم في هندسة صيانة الآثار القديمة، الذي يعد في حد ذاته اختصاصا آخر، يختلف تماما عن النمط الحديث للبنايات الحالية وظلت القيود والدوائر الحديدية التي ربطت بها أعمدة باب كركلا شاهدة على هذه الأخطاء غير المقبولة، وبالرغم من ذلك، فإن الوزيرة تومي آنذاك رفضت قطعيا النزول إلى ولاية تبسة، بالرغم من تنظيم عدة تظاهرات ثقافية، وبالرغم أيضا من غناء المنطقة بالكفاءات والمثقفين. ويأمل سكان الولاية أن توسع صلاحيات ديوان حماية الآثار والتراث، حتى يتمكن من تحويل معالم تبسة إلى أقطاب متعددة للسياحة الثقافية.

في نفس السياق

اليوم سا 15.00 بملعب 20 أوت بالعناصر (دون جمهور) شبيبة القبائل ـ شباب قسنطينة
الثلوج تؤجّل مباراة أهلي البرج وأولمبي المدية
اتحاد البليدة بطل الشتاء
انهيار أسعار المحروقات يضاعف متاعب الجزائر
كلمات دلالية:
Une

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول