"أم الثورة" تستعيد لحظات الانطلاقة الأولى للحراك

أخبار الوطن
16 فبراير 2020 () - ع.رضوان
0 قراءة
+ -

لم يكن صباح يوم 16 فيفري 2019 عاديا بمدينة خراطة التاريخية، فرغم الدعوات والبيانات لم يكن أحد يتوقع تدفق الآلاف من المواطنين إلى ساحة السوق الأسبوعية ليعلنوا عن بداية ثورة ضد الفساد، كما فعل أجدادهم صانعو ملحمة 8 ماي 1945، وكأن التاريخ يعيد نفسه.

كانت أشعة الشمس ساطعة خلال الساعات الأولى من صباح ذاك اليوم السعيد على ساحة السوق التي بدأت تستقبل أول الحراكيين، وما هي إلا لحظات حتى اهتزت الساحة بأولى الهتافات الرافضة للعهدة الخامسة. صيحات تحولت إلى دعوات للفلاح، وبدأت الجماهير تقبل أفواجا لتنضم إلى السديم البشري المتأجج بروح الثورة والغضب على نظام كان سببا لكل الويلات.

في حدود الساعة العاشرة بدأت الجموع الغفيرة تتحرك لتبدأ أول مسيرة ضد العهدة الخامسة، في وقت بدا النظام غير عابئ بما يحضر له.. ومع بداية زحف الجماهير التهبت مواقع التواصل الاجتماعي، اتصل والي بجاية برئيس الأمن الولائي حول إمكانية وقف المسيرة بطريقة ذكية، ليرد عليه أن الوقت قد فات والمسيرة بلغت ساحة الشهداء، حيث توقف الآلاف ترحما على ضحايا مجزرة 8 ماي بخراطة. تتالت الأخبار وأُجبرت الكثير من رئاسات التحرير على تعديل صفحاتها.

قبل أن يواصلوا السير نحو مقر الدائرة، لافتات جديدة بدأت تُرفع ومكتوبة بخط اليد "لا للعهدة الخامسة، لا لنظام بوتفليقة الفاسد، نطالب برحيل النظام".. وما هي إلا لحظات حتى تقدم أحد المشاركين في المسيرة ليتلو على الحضور نص البيان الذي حُرر في مكان غير معروف، وأهم ما جاء فيه "لقد نظمنا الوقفة السلمية للتعبير عن رفضنا لاستمرار سياسة النهب والفساد والتزوير واللاعقاب الذي أهلك البلاد والعباد، وقفنا للتعبير عن رفضنا الكامل والصريح لمشروع العهدة الخامسة الذي يعتبر استهزاء واستهتارا بعقول الشعب وتضحيات الشهداء وإهانة لتاريخ البلد".. نص البيان جعل أجسام الناس تقشعر وشبهه البعض ببيان أول نوفمبر، خاصة أنه تضمن شعارات جديدة متعلقة بالديمقراطية والعدالة والحرية.

وقبل الافتراق أوصى منظمو التظاهرة بالحفاظ على طابعها السلمي وعدم الرد على الاستفزازات مهما بلغت. لم يمض أسبوع واحد حتى اهتزت كل الجزائر رافعة شعارات ولافتات "أم الثورة خراطة" لتستمر إلى اليوم وحتى يسقط النظام.

 

خراطة على موعد مع التاريخ من جديد

 

اليوم وبمناسبة الذكرى الأولى للانتفاضة المباركة، تستعد شوارع خراطة لتعيش التاريخ وتعيد صناعته، حيث ينتظر أن يتدفق الحراكيون بالآلاف لتنظيم أكبر مسيرة ستشهدها المدينة لتكون بمثابة إعلان جديد لاستمرار الحراك. سكان خراطة يعدون العدة من خلال الدعوة إلى استقبال المتظاهرين في ظروف تليق بمقامهم وتوفير حاجياتهم، وقاموا ببناء نصب تذكاري هو الأول من نوعه للحراك، كما قرروا فتح أبواب منازلهم للمتعبين والمرضى. كثير من العائلات تم تكليفها بإعداد وجبات غذائية ومرطبات وسكريات توضع تحت تصرف السائرين، خاصة أن الكثير من الحراكيين من مختلف ولايات الوطن قد عبروا عن عزمهم التنقل إلى خراطة لمشاركة أهلها الذكرى الأولى لميلاد الحراك ومباركتة مسعاهم وتقديم الشكر لهم، كما فعل أقطاب الحركة الوطنية بعد الحرب العالمية الثانية، حيث تعلموا من خراطة دروسا أكد حقيقتها التاريخ، منها أن الحرية تؤخذ ولا تعطى، وتعلموا من المهاتما غاندي أن السلمية هي السلاح الأكثر فتكا بنظام الفاسدين.

ومن أجل إنجاح الذكرى الأولى لمسيرة الشعب، تجند الحراكيون خلال الجمعة الماضية بتوجيه الدعوات للتنقل هذا اليوم الأحد 16 فيفري إلى مدينة خراطة، وعمدوا إلى نشر هتافات ولافتات مدوية منها "يوم الأحد إلى خراطة ذاهبون"، "خراطة خراطة أم الثورة نحن قادمون".

 

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول