تعديل مواقيت الحجر وإلغاء منع التنقل بين الولايات

أخبار الوطن
8 أغسطس 2020 () - ف.ن
0 قراءة
+ -

وقع الوزير الأول على مرسوم تنفيذي يتضمن تعديل مواقيت الحجر الجزئي في الفترة الـممتدة من 09 إلى 29 أوت 2020، على مستوى التراب الوطني. كإجراء اتخذ في إطار الـمسعى التدريجي الذي اعتمدته الدولة في تسيير الأزمة كورونا.

وأوضح البيان نشر عبر الصفحة الرسمية للوزارة الأولى "فيسبوك" اليوم السبت، أنه "تطبيقًا لتعليمات رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، القائد الأعلى للقوات الـمسلحة، وزير الدفاع الوطني، التي أسداها خلال اجتماع الـمجلس الأعلى للأمن الـمنعقد يوم 3 أوت 2020، وبعد التشاور مع اللجنة العليمة لـمتابعة تطور جائحة فيروس كورونا كوفيد.19، والسلطة الصحية، قام الوزير الأول بالتوقيع على مرسوم تنفيذي يتضمن تعديل مواقيت الحجر الجزئي في الفترة الـممتدة من 09 إلى 29 أوت 2020، على مستوى التراب الوطني؛ وهو إجراء اتخذ في إطار الـمسعى التدريجي والـمرن الذي اعتمدته السلطات العمومية في تسيير الأزمة الصحية. 

تم تعديل مواقيت الحجر الجزئي الـمنزلي من الساعة الحادية عشر 23:00 ليلا إلى غاية الساعة السادسة 06:00 من صباح اليوم الـموالي، بالنسبة للولايات الـ29. وهي: بومرداس، سوق أهراس، تيسمسيلت، الجلفة، معسكر، أم البواقي، باتنة، البويرة، غليزان، بسكرة، خنشلة، الـمسيلة، الشلف، سيدي بلعباس، الـمدية، البليدة، برج بوعريريج، تيبازة، ورقلة، بشار، الجزائر، قسنطينة، وهران، سطيف، عنابة، بجاية، أدرار، الأغواط والوادي.

وأشار المصدر إلى اتخاذ كل لتدابير التي يمليها الوضع الصحي لكل ولاية، بعد موافقة السلطات الـمختصة، ولاسيما إقرار أو تعديل أو تكييف مواقيت إجراء الحجر الـمنزلي الجزئي أو الكلي، بشكل يستهدف عدة بلديات أو بلدات أو أحياء تشهد بؤرا للعدوى.

وأكدت الوزارة الأولى أن رفع نظام الحجر أو الإبقاء عليه يتوقفان على مدى تطور الوضع الوبائي الذي قد يسمح إقرار تدابير إضافية لتخفيفه. 

وقرر الوزير الأول رفع الإجراء الـمتعلق بمنع حركة مرور السيارات الخاصة، من وإلى الولايات التسعة والعشرين (29) الـمعنية بإجراء الحجر الجزئي، مع تمديد الإجراء الـمتعلق بمنع حركة مرور وسائل النقل الحضري الجماعي العمومي والخاص خلال عطلة نهاية الأسبوع، على مستوى الولايات التسعة والعشرين (29) الـمعنية بإجراء الحجر الجزئي.

 وجددت الحكومة نداءاتها إلى الـمواطنين للبقاء في يقظة ومواصلة الامتثال بصرامة ومسؤولية، لتدابير النظافة، والتباعد الجسدي والحماية، التي تظل الحل الأنسب للحد من هذا الوباء.

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول