24 جولية 2021
24 جولية 2021 °C

الكشف عن بعض تفاصيل "السوبر ليغ" الإفريقية

+ - 0 قراءة

 

حدد النائب الثاني لرئيس الكنفيدرالية الافريقية لكرة القدم (كاف)، الموريتاني أحمد يحي، شروط المشاركة في الرابطة الممتازة "سوبر ليغ" الإفريقية للأندية، وهي منافسة  جديدة  أعلنت الهيئة الكروية القارية عن بعثها في المستقبل القريب .

وأوضح أحمد يحي في حوار له مع صحيفة "ماركا" الاسبانية "سيكون من أهم ميزات هذه المنافسة، هي القدرة على تجسيد الممارسات الجيدة والشروط التي تخدم كرة القدم القارية في نهاية المطاف. وستؤطر هذه الشروط  في الأشهر المقبلة. منها على وجه الخصوص ضرورة استثمار الأندية في كل من الملاعب، والمشوار والتربية وكرة القدم النسوية، والمرافق الملائمة للتدرب، التسيير المالي الشفاف والميزانيات المستدامة".

وكانت اللجنة التنفيذية التابعة لـ"الكاف" قد صادقت على إحداث "دوري السوبرليغ "، خلال اجتماعها، الجمعة الفارط بالمغرب، لتكون المسابقة القارية الأبرز التي ستشهد مشاركة كبار أندية القارة السمراء.

وفي فبراير 2020 قدم رئيس الاتحاد الدولي جياني انفانتينو، مقترحات تتعلق بتنظيم منافسة "سوبر ليغ" الافريقية.

وأضاف احمد يحي المكلف بمتابعة  ملف هذا المشروع والذي حسبه "يصبو الى تأسيس منافسة جديدة لدى اندية القارة والتي ستجلب كثير من الجماهير في القارة السمراء وخارجها. أظن ان السوبر ليغ سيتم تدشينها مع الابقاء في نفس الوقت على المنافسات الموجودة حاليا. وهو الوضع الذي سنقوم بدراسته في المستقبل القريب".

وعبر رئيس الاتحاد الموريتاني عن "احترامه" للآراء التي عارضت هذا المشروع، مشيرا الى أنه سيتم  في نهائية الامر وصف المنافسة بـ"القرار الصائب".

وقال أيضا "أنا جد متحمس لهذا الأمر. على الرغم من أنني احترم آراء الآخرين ونحن هنا للاستماع إلى الجميع. أعتقد أن كثير من الانتقادات تأسست على سوء التفاهم. أظن أنه مع انطلاق المنافسة، فإن أشد المتشائمين سيتأكدون أنه قرار صائب".

في حين، رفض المسؤول الموريتاني مقارنة هذه المنافسة الجديدة بـ"السوبر ليغ" الاوروبية، التي رفضها الاتحاد الأوروبي للعبة، مؤكدا انهما "يختلفان تماما ".

واختتم بالقول أن "جياني انفانتينو قد أكد في عدة مناسبات وانا اتفق معه في ذلك، أنه لا يمكن مقارنة المشروع الاوروبي مع الذي سيطبق في قارتنا. لأن السوبر ليغ الافريقي يختلف تماما على المشروع الاوروبي. لقد استنتجنا أن منافساتنا الحالية تسجل خسائر كل سنة، وأن أفضل المواهب في القارة تغادر إفريقيا مع أول فرصة إلى أوروبا، وهذا حتى ولو يحدث مع ناد من القسم الثاني أو من القسم الثالث. ولا يمكن أن يتواصل الأمر على هذا المنوال".

شاركنا برأيك