إجراءات أمنية لإنجاح السياحة الصحراوية

+ - 0 قراءة
الزائر لولاية غرداية، في هذه الأيام الخريفية، يجد ما لا يجده في باقي ولايات الوطن، فمنطقة سهل وادي ميزاب، المصنفة ضمن لائحة التراث العالمي الإنساني، وحدها تترجم للسائح خصوصية المدينة العتيقة التي تميزها عن باقي المدن الصحراوية، وتعكس هوية ونمط عيش سكان المنطقة. أما قصورها التاريخية، فتروي جدرانها حكايات وأساطير تعود لأكثر من عشرة قرون مضت، بينما تضمن أسواقها الشعبية العتيقة وسحر واحاتها الخضراء للزوار برامج سياحية صحراوية بامتياز.

مقال مؤرشف


هذا المقال مؤرشف, يتوجب عليك الإشتراك بخطة الممتاز+ لتتمكن من الإطلاع على المقالات المؤرشفة.

تسجيل الدخول باقة الاشتراكات