شراكة لدعم الاستجابة لاحتياجات اللاجئين

+ -

أكد الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي رئيس هيئة علماء المسلمين، الشيخ الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسي، خلال لقاء جمعه بالمفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين السيد فيليبو غراندي، في المقر الفرعي للرابطة في الرياض، على الأهمية البالغة للجهود التي تبذلها المفوضية في خدمة اللاجئين والنازحين حول العالم، وبخاصة في ظل الأزمات العالمية المتلاحقة التي تفاقم من هذه القضية الدولية المقلقة، ومن معاناتهم.

من جهته، ثمن فيليبو غراندي مساندة رابطة العالم الإسلامي لجهود المفوضية في خدمة اللاجئين، والمبادرات المتنوعة التي قدمتها لدعم احتياجاتهم في المجتمعات المضيفة، منوِها بأهمية الشراكة الطويلة والوثيقة التي تجمع الجانبين، التي كان لها أثر إيجابي واسع على تخفيف معاناة اللاجئين النازحين وحمايتهم.

وشهِد اللقاء عقد مناقشات موسعة؛ لتعزيز آليات التعاون المشترك بين الرابطة والمفوضية، من أجل حشد الدعم العالمي لقضايا اللاجئين والنازحين، ورفع الوعي في المجتمعات الإنسانية بالمعاناة التي يعيشونها، وما يقتضيه الواجب الإنساني والأخلاقي من احتضانهم والوقوف معهم في هذه الظروف العصيبة.

وأكد اللقاء أهمية الفتوى التي أصدرها المجمع الفقهي الإسلامي، التابع لرابطة العالم الإسلامي، بجواز دفع الزكاة للاجئين عن طريق المفوضية، وما أحدثه هذا المسار المبتكر للدعم من فارق كبيرٍ في حياة ملايين اللاجئين والنازحين حول العالم.

كما ناقش اللقاء ابتكار مبادرات مستقبلية لتطوير مسار الشراكة بين الرابطة والمفوضية من أجل دعم الاستجابة الإنسانية للاحتياجات الملحة للاجئين حول العالم، والإسهام في حمايتهم من المخاطر التي تواجههم خلال رحلة اللجوء، وفي المجتمعات المُضيفة، وتفعيل برامج إدماجهم في الحياة الاجتماعية والاقتصادية، وتسهيل حصولهم على الخدمات الأساسية، وتوفير فرص العمل والعيش الكريم، والعمل على إيجاد حلول مستدامة لقضاياهم.