السويد تدعو “التعاون الإسلامي” إلى اجتماع

+ -

 دعا وزير الخارجية السويدي، توبياس بيلستروم، منظمة التعاون الإسلامي إلى اجتماع لإطلاع دولها على جهود بلاده في مكافحة الإسلاموفوبيا. وقال بيلستروم في متن الدعوة التي كشفت عنها صحيفة “آس في دي” السويدية، إن “السويد رحبت، على مدى سنوات طويلة، بمجموعة كبيرة من المسلمين من العديد من البلدان المختلفة، وهي مجموعة تثري بلادنا”. وأفادت الصحيفة أن الدعوة تم إرسالها من الخارجية السويدية في 10 جويلية الجاري، وهو نفس اليوم الذي أعطى فيه الرئيس التركي أردوغان الضوء الأخضر لطلب السويد في الناتو.

وكانت منظمة التعاون الإسلامي التي تضم 57 دولة مسلمة، قد دعت يوم الأحد 02 جويلية الجاري، إلى اتخاذ “تدابير جماعية” تحول دون تكرار تدنيس المصحف الشريف، وطالبت بتطبيق القانون الدولي الذي يحظر أي دعوة للكراهية الدينية، وذلك بعد حرق نسخة من المصحف الشريف على يد سويدي من أصول عراقية في ستوكهولم تحت حماية الشرطة.

كما أقرّ مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة قرارا تقدمت به المنظمة عبر باكستان، دعا إلى حظر مثل هذه الأعمال قانونيا، وسط اعتراض ممثلي الاتحاد الأوروبي والدول الغربية، حيث اعتبر المجلس أن حرق المصحف يشكل عملا مسيئا واستفزازيا، مطالبا جميع الدول بمراجعة تشريعاتها لحظر مثل هذه الأعمال ومقاضاة مرتكبيها.

يشار إلى أن تبني مشروع القرار الباكستاني (نيابة عن دول منظمة التعاون الإسلامي) لإدانة حرق المصحف في دول أوروبية، صوّت عليه في مجلس حقوق الإنسان الأممي بجنيف 28 دولة من الدول الأعضاء، بينما صوّتت 12 دولة ضده، وامتنعت 7 دول عن التصويت.