+ -

 طالبت 26 جمعية مسلمة في فنلندا، في رسالة مفتوحة إلى حكومة البلاد ورئيس الوزراء بيتيري أوربو، باتخاذ إجراءات صارمة ضد العنصرية، وفق ما نقلت صحيفة “إيل” (Yle) الفنلندية. وقالت الجمعيات في الرسالة الموجهة للوزير الأول الفنلندي، إن وعود الحكومة السابقة بعدم التسامح مطلقا مع العنصرية، تتطلب “إجراءات ملموسة”.

وتشهد فنلندا جدلا كبيرا بعد تسلم الحكومة الجديدة مهامها، بسبب تصريحات متطرفة سابقة لوزراء منتمين إلى حزب “الفنلنديين” اليميني المتطرف، منها تعليقات عنصرية لوزيرة المالية وزعيمة الحزب ريكا بورا.

وأشارت الجمعيات المسلمة أيضا إلى مقال كتبته بورا في العام 2019 حول ملابس النساء المسلمات، وصفت فيه النساء اللواتي يرتدين البرقع بأنهن “أكياس سوداء”. ولفتت الجمعيات في الرسالة إلى أن حرية الدين مكفولة في فنلندا، مشيرة إلى أن “هذه المواقف تعني أنه لا يمكن للمرء ممارسة دينه بحرية، وكذلك ارتداء الملابس وفقا للدين”.

وبعد الكشف عن تصريحات سابقة متطرفة، تقدمت ريكا بورا باعتذار عن التصريحات التي هاجمت فيها المهاجرين والأفارقة والأتراك، مؤكدة أنها كتبتها من عقود، وكانت تعليقات “غبية وسخيفة”. غير أن أحزاب المعارضة الفنلندية طالبت في رسالة مشتركة باستدعاء البرلمان من عطلته الصيفية، وطرح الثقة بوزيرة المالية.