رؤوس أبطال الجزائر في علب كارتونية بباريس!

أخبار الوطن
5 يوليو 2015 () - الجزائر: حفيظ صواليلي
0 قراءة
+ -

بعد معركة الزعاطشة التي خاضها المقاومون الجزائريون من 16 جويلية إلى 26 نوفمبر 1849، على بعد 30 كلم جنوب غرب بسكرة، بقيادة الشيخ بوزيان والحاج موسى، قرر القادة العسكريون الفرنسيون قطع رؤوس القادة، منهم الشيخ بوزيان والشريف موسى الدرقاوي، وعرضها في إحدى الثكنات، ثم الأسواق ببسكرة لمدة ثلاثة أيام، لتكون، حسب المحتل الفرنسي، عبرة لمن يتجرأ على مقاومة فرنسا.

ولأن هؤلاء المقاومين، وغيرهم من أمثال محمد الأمجد بن عبد المالك المعروف بـ"الشريف بوبغلة"، الذي قاوم الفرنسيين بجبال جرجرة ومنطقة القبائل إلى غاية استشهاده في 26 ديسمبر 1854، بفعل الخيانة، مثلوا رموزا لرفض المحتل، فإن الفرنسيين احتفظوا برؤوسهم المقطوعة بطريقة مذلة، وضمت رؤوس القادة الذين حفظوا في علب كارتون بمتحف باريس للتاريخ عددا كبيرا من الأسماء التي كان من المفترض أن تطالب بهم الدولة الجزائرية، ولكن هذه الرؤوس لا تزال قابعة في قبو المتحف الفرنسي دون أن تتحرك السلطات الجزائرية. ومن بين هذه الرؤوس، تلك التي تعود إلى محمد الأمجد بن عبد المالك "الشريف بوبغلة"، ومختار بن قويدر التيطراوي، وعيسى الحمادي مساعد الشريف بوبغلة، ويحيى بن سعيد. هذه الرؤوس التي وصلت إلى المتحف على شكل هدية من الدكتور "كايو" سنة 1881 و"فيتال" في 1880.

 

إهانة هناك وصمت جبان هنا


تواجد رفات المقاومين منذ أكثر من قرن في المتحف الباريسي، يعد إهانة لكل الجزائريين. وتشير المعطيات التاريخية إلى أن المدعو فيكتور كوستون ريبو ساهم في وصول رفات الجزائريين إلى متحف باريس، وأرفق كل رأس برقم تسلسلي وملصقة تتضمن تاريخ القتل وختم المكتب السياسي الفرنسي لقسنطينة، وتوقيع العقيد دونوف وتوقيع آخر لغريسيلي، وهم أصدقاء لفيتال، فقد حمل رأس الشيخ بوزيان، قائد مقاومة الزعاطشة، رقم 5941، بينما حمل رأس بوبغلة رقم 5940، وحمل الشريف بوقديدة رقم 5943، بعد أن استشهد في معركة تبسة. كما يوجد ضمن السلسلة رأس عيسى الحمادي، رفيق درب بوبغلة ومساعده، فضلا عن ابن الشيخ بوزيان الحسن وموسى الدرقاوي "حاج موسى"، رفيق درب بوزيان، ومختار بن قويدر التيطراوي وابنه، وهما من أشراف قبيلة أولاد البخاري بالمدية.
هذه الرؤوس وضعت في متحف قسنطينة، مع غنائم الغارات الفرنسية، وتعاون ريبو مع روني هونوران فيتال شقيق أدموند فيتال على جمع سلسلة من الرؤوس التي تم تحنيطها وحفظها بمادة مسحوق الفحم لتفادي تعفنها، وسلم فيتال رؤوس القادة الجزائريين لرينو، وعددهم تجاوز العشرين، لتحوّل إلى المتحف الوطني للتاريخ بباريس.

 

خرجت فرنسا وأخذت معها التاريخ


من المحجوزات أيضا، تحف وآثار ونصب أثرية تعود إلى العهود البربرية والبونية والفينيقية والرومانية، أهمها 477 قطعة أثرية مخزنة في قبو بمتحف اللوفر بباريس، وتعرف بالألواح أو المسامات والأحجار الأثرية "الحفرة" لقسنطينة.
هذه الآثار نالت اهتماما من خبراء التاريخ القديم وعلم الأنتربولوجيا وعلماء الآثار. ويعود اكتشاف الألواح التي تحمل نقوشا وكتابات من العهد البونيقي والفينيقي وكتابات باليونانية، إلى 1875، فقد تم اكتشاف أولى القطع وعددها 100، من قبل أحد بائعي الآثار والتحف القديمة، الايطالي لازار كوستا. وتعود الألواح إلى القرن الثاني قبل الميلاد، كما تم اكتشاف الجزء الأكبر وقدر عددها بـ700 في ربيع 1950 بالمنطقة نفسها، أي هضبة الحفرة بقسنطينة. وتعود القطع إلى القرن الثالث والأول ما قبل الميلاد، وتضمنت كتابات باللاتينية والبونيقية واليونانية، وتم تصنيف مائة واثنين وأربعين (142) قطعة مؤرخة من القرن الثاني قبل الميلاد، وهي التي اكتشفت عام 1875، ونقلت إلى المتاحف الفرنسية، وأغلبها إلى متحف اللوفر.

في نفس السياق

"الحكومة الجزائرية لا تسعى لاسترجاع ذاكرتها"
"مدافع المحروسة" في قبضة فرنسا
كلمات دلالية:
5 juillet

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول