لا مشاريع جديدة ولا ماجستير ولا "أل. أم. دي" دون تقويم

أخبار الوطن
1 أكتوبر 2015 () - الجزائر: خيرة لعروسي
0 قراءة
+ -

 يلتقي وزير التعليم العالي، بعد غد السبت، مديري المؤسسات الجامعية على المستوى الوطني، لتشريح الدخول الجامعي، في ظل قرار إلغاء مسابقة الماجستير. وسيناقش الاجتماع التقارير التي رفها ممثلو القطاع حول “أل. أم. دي” في إطار ورشة كبيرة لتقييم النظام، تلبية لمطلب النقابات والتنظيمات الطلابية.
وجه وزير التعليم العالي، الطاهر حجار، دعوة إلى رؤساء الجامعات ومديري المراكز الجامعية على المستوى الوطني، إضافة إلى ممثلي النقابات والتنظيمات الطلابية، لعقد اجتماع تقييمي يخص الدخول الجامعي.

وقال مصدر مسؤول من الوزارة إن مديري الجامعات على المستوى الوطني، سيعرضون على الوزير حجار حصيلة الدخول، والمشاكل التقنية التنظيمية التي واجهوها، خاصة ما تعلق بالاكتظاظ والعجز في التأطير، في ظل الإمكانيات المادية والبيداغوجية الكبيرة التي تم تسخيرها لإنجاحه، والتعليمات الصارمة التي وجهتها الوصاية لمسؤولي القطاع المحليين، لفتح باب الحوار مع الشركاء الاجتماعيين وإشراكهم في القرارات المصيرية التي تخص عملية التسيير داخل الجامعة.

من جهة أخرى، كشف مصدر “الخبر” أن الطاهر حجار جدد تأكيده على ضرورة عقلنة تسيير ميزانية القطاع، وأعلن في هذا الإطار أن الوزارة لن تتراجع عن المشاريع الاستراتيجية التي شرع في إنجازها، فيما تقرر رسميا تجميد المشاريع التي لم تنطلق بعد، بأمر من الحكومة، في إطار سياسة التقشف العامة التي تم انتهاجها. وعلى صعيد آخر، قال ذات المصدر إن الوافد الجديد على القطاع فصل نهائيا في ملف الماجستير، حيث تم إلغاء المسابقة نهائيا بداية من هذا الدخول الجامعي، باعتبار أنه لا يوجد فرق بين شهادتي الماستر والماجستير من الناحية القانونية، وأمر بتمكين طلبة النظام القديم من التكوين في شهادة الماستر.


في نفس السياق

موسم جامعي ينذر بالانفجار
أرقام الوزارة حول التأطير الجامعي كذب على الرأي العام
التعاقد مع الأساتذة لتقديم ساعات إضافية لمواجهة العجز
كلمات دلالية:
الدخول الجامعي

شارك مع أصدقائك

فايسبوك تويتر جووجل+ إيميل

شاركنا رأيك

دخول